منتديات العلم والعلماء والمخترعين والمبتكرين ....

ابتكارات مصر حاضرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ابتكارات مصر حاضرة

مُساهمة من طرف المدير العام في السبت يناير 02, 2010 5:11 am

ابتكارات مصر حاضرة


طلبة هندسة القاهرة أثناء التخرج
العديد من الاختراعات اتجهت لابتكار حلول لحوادث الطرق التى تعتبر أبرز المشاكل التى تودى بحياة العشرات فى مصر يوميا. وبفكرة بسيطة توصل الكيميائى أيمن أمين إلى اختراع لمنع وقوع حوادث بسبب انفجار «كاوتش» السيارة.

الفكرة تعتمد على استخدام مركب كيميائى يمنع انفجار أو ثقب «الكاوتش» عن طريق إجراء عمليات لحام فورية له عند حدوث ثقب ما، دون تفريغ الهواء الموجود، فيتم حقن المطاط داخل «كاوتش» السيارة من خلال بلف الهواء بعد تفريغه، ثم يتم تركيب إبرة البلف ونفخ الإطار، ويعمل السائل المطاط بمجرد دوران الإطار وعند تعرضه للثقب يقوم المطاط فورا بعملية اللحام ويمنع تسريب أى هواء من الإطار. المخترع أيمن أكد أن سعر المطاط رخيص جدا. وأضاف: «الإطار حجم 300 متر مكعب يحتاج مادة بـ15جنيها فقط وتستمر صلاحيتها 5 سنوات داخل الإطار».

وهناك العديد من الابتكارات كانت عن حوادث المواصلات، منها جهاز يمنع تصادم القطارات وآخر يجنب تصادم السيارات ببعضها أو بالبشر وآخر برنامج إلكترونى للمراقبة ابتكره الدكتور هشام نبيه بكلية حاسبات القاهرة، يساعد على رصد عربات القطار من الداخل وربطها بمنظومة نقل مباشر للسائق ومحطة المراقبة عبر شاشة.

البترول أوشك على النفاد، لذا عمل المخترعون على توظيف الطاقات البديلة لتقوم بدوره وكان ذلك مشروع تخرج لسبعة طلاب بهندسة شبرا جامعة بنها، استطاع الطلاب خلاله تقديم أول جهاز مصرى يتحكم فى توجيه السيارة الكهربائية وإعطاء أوامر لـ«الموتور» بالسير فى أى اتجاه. يقول محمد سيد، أحد المشاركين فى المشروع: «إن تكلفة الابتكار منخفضة وكل مكوناته مصرية وموجودة فى السوق المصرية ورخيصة كما أنه يسهل صيانته وتركيبة.

والعديد من الاختراعات اتجهت لاستخدام الطاقة النظيفة، فمنها استخدام الشمس فى تحلية مياه البحر وتوليد الطاقة ومنها تولد الطاقة الكهربائية بمحركات شراعية هوائية وبطرق جديدة ومنها للحفاظ على البترول من النضوب عن طريق ابتكار جهاز يوفر الوقود.

المصرى البسيط أحمد خطاب الذى كان يعمل فى مصنع أسمنت ولاحظ تزايد الغبار وأدخنة المداخن، استطاع التوصل لابتكار يلغى مداخن مصانع الأسمنت والجبس ويحولها إلى مرشحات هزازة خلال 3 مراحل لـ«الفلترة»، تكلفة الفلتر للمصنع الواحد مليون جنيه (على حد قول المخترع) الذى صنع نموذجا مصغرا له وحصل على براءة اختراع نهائية مؤخرا. من ناحية نظرية عمل العديد من الباحثين بمركز البحوث على استخدام قش الأرز والمخلفات الزراعية فى صناعة الوقود بدلا من حرق الفلاحين له والتسبب فى السحابة السوداء.

أما بالنسبة لتلوث المياه فكان هناك ابتكار عالج المياه من الملوثات وجعلها صالحة للشرب بدرجة صحية أكثر من الكلور ونجح فى تنقية مياه الصرف الصحى لاستخدامها فى الزراعة بتكاليف بسيطة، وهو مركب جديد قام بتحضيره الكيميائى محمد سليمان، ينقى مياه الشرب دون تغير خواصها، سليمان أكد أن المركب قادر على تحلية مياه البحر ومعالجة مياه الصرف الصحى وتنقية مياه الشرب بتكلفة أقل من الطرق التقليدية، فيقول: اعتمدت على مادة بولى ألومنيوم كلوريد عالى الكفاءة «H.Q PAC» لمعالجة «العكارة» والعناصر الثقيلة ومضادة للأكسدة والسرطنة وتقتل بعض البكتيريا الدقيقة بأقل تكلفة.

كان أبرز ابتكار طبى مصرى مصل أنفلونزا الطيور الذى توصل له الباحثون بالمركز القومى للبحوث واستطاعوا اكتشاف علاج مصرى مضاد لفيروس الطيور، لأول مرة، تلاه ابتكار «مركب كيميائى وقفاز وجيل» للمصرى محمد الغنام، يقتل فيروس أنفلونزا الخنازير وبشكل أثبتته التجارب التى كان يشرف عليها أساتذة جامعيون إلا أنه لم يتم تفعيله حتى الآن نظرا لصعوبة إجراءات التسجيل بوزارة الصحة.

ظهر أيضا بعض الابتكارات الإلكترونية الجيدة خلال عروض مشروعات تخرج طلاب الجامعات استخدموا فيها تقنيات عالية، فكان هناك مشروع تخرج لثمانية طلاب خريجى هندسة اتصالات جامعة قناة السويس، توصلوا لتصميم طائرة رباعية المحركات يتم التحكم فيها عن طريق «ريموت كنترول» لاسلكى، ومدمجة معها كاميرا تصوير مباشر، تنقل الصورة على شاشة عرض على مدى يصل إلى 300 متر، بها حساسات لقياس الحرارة والضغط والرطوبة والارتفاع، الطائرة ليست لنقل الركاب فقط، بل تستخدم للتصوير السينمائى والتغطيات الإخبارية سريعة الأحداث والتسويق العقارى ومراقبة الأعمال الخطرة فى المنشآت الصناعية والوصول للأماكن التى يصعب دخولها.

الطائرة تكلفتها 35 ألف جنيه. هناك جهاز إلكترونى آخر يستخدم فى تسجيل الحضور والانصراف عن طريق البصمة الصوتية أو اليدوية أو الرقم السرى، ومدعوم باللغة العربية فيمكن استخدامه فى تأمين المنشآت الصناعية والبنكية عن طريق توصيل الجهاز عبر الإنترنت.

من المعروف أن للجهاز مثيلا مستوردا موجودا بالسوق لكن هذا الجهاز لأول مرة يتم تصنيعه بأيد مصرية على يد المهندسين وليد سلام وإبراهيم عادل اللذين أكدا أنهما يمتلكان المعرفة ولديهما القدرة على تصنيع المزيد من الأجهزة بسعر أقل من الصينى والمستورد وبجودة أعلى.




ثورة أم لا ؟




المدير العام
عضو ممتاز
عضو ممتاز



.....
الباحث عن الحقيقة

.....


****************************


---------------------------------------


----------------------------------------
عدد الرسائل : 4202
العمر : 57
العمل : باحث وكاتب في العلوم ومقارنة الآديان
تاريخ التسجيل : 13/08/2008

http://science.creaforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى