منتديات العلم والعلماء والمخترعين والمبتكرين ....

إكتشاف كوكب رابع خارج المنظومة الشمسية قابل للعيش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إكتشاف كوكب رابع خارج المنظومة الشمسية قابل للعيش

مُساهمة من طرف المدير العام في الأحد فبراير 05, 2012 10:27 pm

إكتشاف كوكب رابع خارج المنظومة الشمسية قابل للعيش




اكتشف فريق دولي من الفلكيين كوكباً رابعاً صالحاً للعيش خارج منظومتنا الشمسية. ويبعد الكوكب الجديد نحو 22 سنة ضوئية عن الأرض وله درجات حرارة ملائمة لوجود الماء ونشوء حياة.

وقام فريق الفلكيين بتحليل معلومات من المرصد الجنوبي الاوروبي عن نجم اسمه جي جاي 667 سي ويُعرف بأنه نجم قزم من الفئة أم وتنبعث منه حرارة أقل بكثير مما ينبعث من شمسنا. وتدور ثلاثة كواكب على الأقل قرب هذا النجم ويبدو ان احدها قريب بما فيه الكافية لأن يتلقى من الضوء والطاقة بقدر ما تتلقاه الأرض وله درجات حرارة سطحية مماثلة للأرض وربما فيه ماء.

ويكمل الكوكب الجديد ذو التضاريس الصخرية دورته حول نجمه في 28.15 يوم ويعني هذا ان سنته تساوي نحو شهر على الأرض وله كتلة تبلغ على الأقل 4.5 امثال كتلة الأرض، بحسب الدراسة التي نُشرت في مجلة الفيزياء الفلكية.

ونقلت وكالة فرانس بريس عن الفلكي غيليم انغلادا ايسكودي الذي كان يعمل في معهد كارنغي للعلوم خلال إجراء البحث قبل ان ينتقل الى جامعة غوتنغين الالمانية ان هذا الكوكب هو أفضل الكواكب المرشحة حتى الآن لوجود ماء وربما حياة كما نعرفها.

ولكن النظرية القائلة بامكانية وجود ماء لا يمكن تأكيدها قبل ان يجمع الفلكيون مزيدا من المعلومات عن غلاف الكوكب الجوي. وقد يكون بين الكواكب الأخرى التي تدور حول النجم في منظومة ذات ثلاثة نجوم، كوكب غازي عملاق يكمل دورته حول شمسه في 75 يوما ولكن يتعين اجراء مزيد من الدراسات والرصد لتأكيد ذلك.

وكان خبراء ابدوا شكوكهم في ان تضم النجوم الأقزام من الفئة أم كواكب ملائمة لنشوء حياة لأنها نجوم كابية وتحدث فيها الكثير من الانفجارات الشمسية التي يمكن ان ترسل إشعاعات مميتة الى الكواكب القريبة.

ورغم ان وفرة العناصر الأثقل من الهليوم مثل الحديد والكاربون والسليكون التي تشكل لبنات الكواكب، أقل في النجم جي جاي 667 سي من وفرتها في شمسنا فان الامكانات المحتملة تثير اهتمام الفلكيين.
وقال استاذ الفلك والفيزياء الفلكية في جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز الذي شارك في البحث ان اكتشاف هذه الكوكب على هذه المسافة القريبة وفي هذه الفترة القصيرة بعد اكتشاف الكواكب الأخرى يعني ان مجرتنا لا بد ان تكون زاخرة بمليارات الكواكب الصخرية التي قد تكون قابلة للعيش.

وكان فلكيون فرنسيون اكدوا في ايار/مايو الماضي اكتشاف اول كوكب خارج منظومتنا الشمسية تتوفر فيها مستلزمات الحياة هو الكوكب غليس 581 دي الذي يبعد نحو 20 سنة ضوئية.

وفي آب/اغسطس اكتشف فلكيون سويسريون كوكبا آخر هو ايتش دي 85512 بي الذي يبعد زهاء 36 سنة ضوئية ويقع في المنطقة القابلة للعيش من نجمه. وفي اواخر العام الماضي أكدت وكالة الفضاء الاميركية اكتشاف كوكب ثالث هو كيبلر 22 بي الذي يبعد نحو 600 سنة ضوئية.





ثورة أم لا ؟




المدير العام
عضو ممتاز
عضو ممتاز



.....
الباحث عن الحقيقة

.....


****************************


---------------------------------------


----------------------------------------
عدد الرسائل : 4202
العمر : 57
العمل : باحث وكاتب في العلوم ومقارنة الآديان
تاريخ التسجيل : 13/08/2008

http://science.creaforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى