منتديات العلم والعلماء والمخترعين والمبتكرين ....

حمل كتاب " مؤذن الشيطان " عن بلال فضل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حمل كتاب " مؤذن الشيطان " عن بلال فضل

مُساهمة من طرف المدير العام في السبت مارس 31, 2012 2:45 pm

حمل كتاب " مؤذن الشيطان " عن بلال فضل





الرابط
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




ثورة أم لا ؟




المدير العام
عضو ممتاز
عضو ممتاز



.....
الباحث عن الحقيقة

.....


****************************


---------------------------------------


----------------------------------------
عدد الرسائل: 4201
العمر: 55
العمل: باحث وكاتب في العلوم ومقارنة الآديان
تاريخ التسجيل: 12/08/2008

http://science.creaforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حمل كتاب " مؤذن الشيطان " عن بلال فضل

مُساهمة من طرف المدير العام في السبت مارس 31, 2012 3:09 pm

أسمهان
صادفوها
وهى تحمى بأسودها
أبيضها
الذى يجر عليها قذى الشوارع
مأزقها:
أن الانطباعات الأولي
تدوم
كيف إذن ستغني
أسقيه بيدى قهوة؟

نظرية
البكارة
ملك الأبكار
وحدهم
حتى لو كرهوا
نظرية التملك

رومانسية
نقاوم الشجن بعصر ما بعد الصناعة
لكن مشهد عبد الحليم وأخيه
فى حكاية حب،
ينتقم للقتلي
البلياتشو
تعبنا من توالى الامتحانات،
فلماذا لا يصدق الناسُ
أن الأرض واسعة؟
لنعط أنفسنا للمفاجأة،
راضين
مرضيين
البلياتشو جاهز للوظيفة،
حتى لو شك الجميعُ
فى إجادته العمل

الأزبكية
يقسو على نفسه موبخاً: يالطخ، الجميلات لا يصح أن يصعدن السلالم وهن معلقات على ذكرى الأب الذى يظهر خفيفا فى القصص.
ظلت دعوة الشاى مؤجلة حتى ماتت التى فى مقام الأم أثناء حمى الطوائف. وقبل موتها بربع قرن اعتزلت ذمية تياترو الأزبكية ليصير لديها وقت لتناول الينسون كطيف من زمان السلطنة.
لعلنى أنا الذى فى الحديقة، أمزج الشحاذة بالغرام، مصطنعا الاعرجاج فى ساقى، والعكاز تحت الإبط، فهل أنت الواقفة فى شرفة ليلى مراد؟

طائرات
البيوت تأكلها الرطوبة،
لذلك يطلقون الطائرات الورقية
على السطوح،
ليثبَّتوا بها المنازل على الأرض
حراسة
ليس من حل أمامي
سوى أن استدعى اللهَ والأنبياءَ
ليشاركونى فى حراسة الجثة
فقد تخوننى شهوتي
أو يخذلنى النقص

طاغور
تنام متخففة من شدادة الصدر،
وعندما تصحو فى مواجهة السقف،
تلوذ بغوايش طاغور
فرقة الإنشاد،
تشنجات حلقة الذكر
تقبيل يد القطب،
هذا هو تأصيل الرغبة
تهكم الجراحون على أهل العواطف،
وعيناك ترفضان النصيحة
بسبب المنام رأتا فيه
البلطة تتدلى مكان الفلورسنت

الأندلس
أنت خائفة،
وعماد أبو صالح خائف،
والطفلة التى اتخذها النذل
ذريعة للنجاج
خائفة
يارب أعطهم الأمان
لم يتحدث أحد عن الأندلس
كل ما جري
أنك نظرتِ فى المرآة
فوق:
رمزية الترمس،
وسماء تحتَكُّ برهة بنهدين،
ثم تلتف حول نفسها مسطولة
فوق:
ونحن معلقان فى الفراغ
كان لابد أن تقال كلمة مشبوهة
قبل أن تضمحل الدول

الأحرار
الرب ليس شرطيا
حتى يمسك الجناة من قفاهم،
إنما هو قروى يزغط البط،
ويجس ضرع البقرة بأصابعه صائحا:
وافر هذا اللبن
الجناة أحرار لأنهم امتحاننا
الذى يضعه الرب آخر كلّ فصلٍ
قبل أن يؤلف سورة البقرة

الطائر
الرب ليس عسكرى مرور
ان هو إلا طائر،
وعلى كل واحد منا تجهيز العنق
لماذا تعتبين عليه رفرفته فوق الرءوس؟
هل تريدين منه
أن يمشى بعصاه
فى شارع زكريا أحمد
ينظم السير
ويعذب المرسيدس؟




ثورة أم لا ؟




المدير العام
عضو ممتاز
عضو ممتاز



.....
الباحث عن الحقيقة

.....


****************************


---------------------------------------


----------------------------------------
عدد الرسائل: 4201
العمر: 55
العمل: باحث وكاتب في العلوم ومقارنة الآديان
تاريخ التسجيل: 12/08/2008

http://science.creaforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حمل كتاب " مؤذن الشيطان " عن بلال فضل

مُساهمة من طرف المدير العام في السبت مارس 31, 2012 3:14 pm

أصدرت محكمة القضاء الإداريّ المصريّة الثلاثاء حكماً بإلغاء ترخيص مجلة ’’إبداع’’ الأدبية التي تصدر عن الهيئة العامة للكتاب، وذلك لنشرها قصيدة ’’تسيء إلى الذات الالهية’’. وحسب وكالة ( فرنس برس )، فقد جاء في الحكم ’’أنّ المجلة الصادرة عن الهيئة العامة للكتاب ويرأس تحريرها الشاعر أحمد عبدالمعطي حجازي قامت بنشر قصيدة بعنوان (شرفة ليلى مراد) للشاعر حلمي سالم تتضمّن إساءة للذات الالهية’’. وأكدت المحكمة في حيثيات قرارها ’’أنه ثبت لديها أن القصيدة وردت بها ألفاظ تسيء إلى رب العالمين وأن هذا الفعل يباعد بينها وبين رسالة الصحافة ومن غير المعقول أن يكون هذا العمل قد نشر عبثاً دون أن يمر على القائم على هذه المجلة الأمر الذي يؤكد أنّ بعضهم لديه القناعة والاستعداد لنشر مثل هذه الإسفافات المتطاولة على ربّ العالمين’’.

واعتبرت أنّه ’’إذا كانت الصحافة حرّة في أداء رسالتها إلاّ أنّ هذه الحرّية يجب أن تكون مسؤولة وأن لا تمسّ بالمقوّمات الأساسية للمجتمع المصري والأسرة والدين والأخلاق’’. وجاء هذا الحكم بناء على دعوى رفعها المحامي سمير صبري مطالباً بإلغاء ترخيص المجلة بسبب هذه القصيدة التي ’’تسيء للذات الالهية وتعيث في المقدّسات’’.

ومن جهته، رفع الشيخ يوسف البدري دعوى قضائية لاسترجاع قيمة جائزة التفوّق التي حصل عليها الشاعرحلمي سالم سنة 2006 واسترجاع قيمتها المادية إثر نشره قصيدة ’’شرفة ليلى مراد’’. وكان الأزهر قد أرسل تقريراً إلى المحكمة اتّهم فيه الشاعر حلمي سالم بالكفر معتبراً أنّ هذه القصيدة تتضمّن مساساً بالذات الالهية ( يشير الأزهر خاصّة لمقطعيْ: الأحرار والطائر ).

هذه صورة أخرى لما آلت إليه أوضاع الثقافة العربيّة، وقد اُبتُليتْ بأصوات منكر ونكير. أليس من المؤسف حقّا أنْ يغيب الشاعر ويحضر الرقيب والمحتسب والغريب وكلّ من ليست له الصفة: القضاء الإداريّ، المحامي صاحب الدعوى، المحتسب يوسف البدري، الأزهر..

تضامنا مع الشاعر والمجلّة وانتصارا لحرّية الإبداع ننشر مقاطع القصيدة موضوع الحكم:

شرفة ليلى مراد لحلمي سالم

- إسمهان

صادفوها

وهى تحمى بأسودها

أبيضها

الذى يجرّ عليها قذى الشوارع

مأزقها:

أنّ الانطباعات الأولي

تدوم

كيف إذن ستغني

أسقيه بيدى قهوة؟

- نظرية

البكارة

ملك الأبكار

وحدهم

حتى لو كرهوا

نظرية التملك

- رومانسية

نقاوم الشجن بعصر ما بعد الصناعة

لكن مشهد عبد الحليم وأخيه

فى حكاية حبّ،

ينتقم للقتلي

- البلياتشو

تعبنا من توالى الامتحانات،

فلماذا لا يصدّق الناسُ

أنّ الأرض واسعة؟

لنعط أنفسنا للمفاجأة،

راضين

مرضيين

البلياتشو جاهز للوظيفة،

حتى لو شك الجميعُ

فى إجادته العمل

- الأزبكية

يقسو على نفسه موبّخاً: يالطخ، الجميلات لا يصحّ أن يصعدن السلالم وهن معلّقات على ذكرى الأب الذى يظهر خفيفا فى القصص.

ظلت دعوة الشاى مؤجلة حتى ماتت التى فى مقام الأمّ أثناء حمّى الطوائف. وقبل موتها بربع قرن اعتزلت ذمية تياترو الأزبكية ليصير لديها وقت لتناول الينسون كطيف من زمان السلطنة.

لعلّنى أنا الذى فى الحديقة، أمزج الشحاذة بالغرام، مصطنعا الاعرجاج فى ساقى، والعكّاز تحت الإبط، فهل أنت الواقفة فى شرفة ليلى مراد؟

- طائرات

البيوت تأكلها الرطوبة،

لذلك يطلقون الطائرات الورقية

على السطوح،

ليثبَّتوا بها المنازل على الأرض

- حراسة

ليس من حل أمامي

سوى أن استدعى اللهَ والأنبياءَ

ليشاركونى فى حراسة الجثة

فقد تخوننى شهوتي

أو يخذلنى النقص

- طاغور

تنام متخففة من شدادة الصدر،

وعندما تصحو فى مواجهة السقف،

تلوذ بغوايش طاغور

فرقة الإنشاد،

تشنجات حلقة الذكر

تقبيل يد القطب،

هذا هو تأصيل الرغبة

تهكم الجراحون على أهل العواطف،

وعيناك ترفضان النصيحة

بسبب المنام رأتا فيه

البلطة تتدلى مكان الفلورسنت

- الأندلس

أنت خائفة،

وعماد أبو صالح خائف،

والطفلة التى اتخذها النذل

ذريعة للنجاج

خائفة

يارب أعطهم الأمان

لم يتحدث أحد عن الأندلس

كل ما جري

أنك نظرتِ فى المرآة

فوق:

رمزية الترمس،

وسماء تحتَكُّ برهة بنهدين،

ثم تلتف حول نفسها مسطولة

فوق:

ونحن معلقان فى الفراغ

كان لابد أن تقال كلمة مشبوهة

قبل أن تضمحلّ الدول

- الأحرار

الربّ ليس شرطيّا

حتى يمسك الجناة من قفاهم،

إنما هو قروى يزغط البط،

ويجس ضرع البقرة بأصابعه صائحا:

وافر هذا اللبن

الجناة أحرار لأنهم امتحاننا

الذى يضعه الرب آخر كلّ فصلٍ

قبل أن يؤلف سورة البقرة

- الطائر

الربّ ليس عسكرىَّ مرور

إن هو إلا طائر،

وعلى كل واحد منا تجهيز العنق

لماذا تعتبين عليه رفرفته فوق الرؤوس؟

هل تريدين منه

أن يمشى بعصاه

فى شارع زكريا أحمد

ينظم السير

ويعذب المرسيدس؟




ثورة أم لا ؟




المدير العام
عضو ممتاز
عضو ممتاز



.....
الباحث عن الحقيقة

.....


****************************


---------------------------------------


----------------------------------------
عدد الرسائل: 4201
العمر: 55
العمل: باحث وكاتب في العلوم ومقارنة الآديان
تاريخ التسجيل: 12/08/2008

http://science.creaforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حمل كتاب " مؤذن الشيطان " عن بلال فضل

مُساهمة من طرف المدير العام في السبت مارس 31, 2012 3:23 pm

ملف خاص بـ قضية الشاعر الكبير " حلمي سالم " عن قصيدته " شرفة ليلى مراد "
في ديوانه " في ثناء الضعف "..

كـ فلفلةٍ سريعة بين طيّات الجرائد و وقوفاً على الساحة الثقافية العربية ترقُّباً و تراكماً
فوق محنهِ الخرِبَة إلى مِحنٍ أوسع .. أو لـ نقُل تجذّر في أواصر المِحن..
حتى يحولُ الحول.. و نحنُ ليسَ كما نحنُ .. بل أقلُّ شأناً و أخرّ !

منذ البداية الأزليّة.. و منذ بدء الحداثة.. التي لا زال مُختلَف في أيّما زمنٍ ظهرت..
كانَ لـ أصحاب العقول المُتحجِّرَة و الفِكْر المُتصلِّب مكانه.. كان لها موقف وحشي جداً..
فلا نقاشٌ و لا سؤال !

لأنني أقِفُ في المُنتصف ، كـ " بداية " و جئتُ أركزُ الإبرة هـُنا ..
جعلتُ من نفسي أتجاهل كل الأطراف..
و سـ يأتي ردّي لاحقاً مع النقاش.

في الحقيقة.. يوجد تشدُّد في كلّ الطوائف.. و ربما في كلّ مكان .,

بدايةً.. لنُحيطكم علماً بالقضية .،


عن جريدة الرأي العام الكويتية بتاريخ 19 / 4 / 07:

"ورشة الزيتون ناقشت «الثناء على الضعف» تداعيات «أزمة» إبداع المصرية"

القاهرة - من دعاء فتوح:
يتعاظم تردي الأوساط الثقافية الرسمية المصرية الى سلسلة من المصادرات الفكرية والانسانية للحجر على حرية الابداع، وقولبة العقول بما يوائم أهواء البعض، ويخفي سوءة البعض الآخر، يلخصه ما حدث للاصدار الأول لمجلة «ابداع» بعد غياب اربع سنوات، في عودة أقل ما يقال عنها أنها ضعيفة، ولا تعكس روح الايقاع المعاصر، بها من الاخطاء التي كان يجب الانتباه لها بدلا من إيجاد «أساطير» و«شهداء» وأبطال من ورق.
في هذا المناخ عقدت الأسبوع الماضي في القاهرة ندوة في ورشة الزيتون لمناقشة ديوان الشاعر حلمي سالم، «الثناء على الضعف» والذي تضمن المقاطع التي عنونها سالم بـ «شرفة ليلى مراد» والتي نشرتها «ابداع» وأثارت موجات متعارضة من «الغضب» على المسؤولين عن الثقافة الرسمية، ستعاني الثقافة المصرية من توابعها لفترة ليست قصيرة، ما يجعل المثقف المصري في صورة المتهم والمدافع عن وجوده، وأعطت الفرصة لاعلان البعض «وفاة» المؤسسات والهيئات الحكومية.
أوضح حلمي سالم، في بداية الندوة، أن ما نشر في مجلة «ابداع» مقاطع تم اختيارها من الديوان، كما سبق له ان نشر مقاطع أخرى منه في مجلة «أدب ونقد» الصادرة عن حزب التجمع اليساري المعارض، تحت عنوان «الجواسيس في أتم صحة».
أما الناقد شعبان يوسف، الذي ادار الندوة فقال: «المأساة أن رئيس هيئة الكتاب الدكتور ناصر الأنصاري هو الذي أبلغ الصحف بالواقعة، وأنا أعلم انه ضابط شرطة سابق، وهذا ليس عيبا، ولكن أن يكون ضابط الشرطة ضابطا للثقافة والابداع فهذا هو العيب ذاته، وكأن هذا البلد كله خلى من المثقفين والكتاب والمفكرين لكي يأتوا بالسيد الانصاري ليصبح رئيسا لمجلس ادارة اكبر هيئة ثقافية في مصر والعالم العربي».
وأكمل: «ان المثقفين، أيضا، قد ارتكبوا الكثير من الأخطاء بالمديح والثناء على هذا الضعف الذي يكمن في الهيئات والمؤسسات الكبرى».
وقال: «اتحاد الكتاب المدجج طوال الوقت بعبارات رنانة عن الحرية ومساندة الابداع فأين هو من هذه القضية؟ ومن المفترض أن الاتحاد بمثابة النقابة، ويجب أن يكون له موقف واضح وثابت تجاة حرية الابداع والمبدعين، ولكن لا صوت, لاحركة, لا شيء على الاطلاق، فالكاتب الصحافي محمد سلماوي رئيس اتحاد كتاب مصر يحل مشاكل المرضى والحرية بالموبايل. ولذلك أستطيع أن أقول ان الاتحاد والمؤسسات الرسمية «توفوا» الى الأبد وعلى المثقفين أن ينتبهوا انه لا خير في تلك المؤسسات، وأتمنى ألا يعود الشاعر الكبير احمد عبد المعطي حجازي لرئاسة تحرير هذه المجلة بهذه الكيفية».
الشاعر والناقد كريم عبد السلام ركز في مداخلته على رؤيته للديوان، وقال: «ان رحلة حلمي سالم من بدء كتاباته حتى الثناء على الضعف، بها مسارات متوازية، يسير فيها وكأنه يكتب بعدة أرواح، ولكنها ليست منفصلة جماليا على غرار فرناندو بيسوا الشاعر البرتغالي مثلا، انما هي أرواح تشترك في أساس جمالي واحد، وتنطلق الى تنويعات متباينة.
وأكمل موضحا: «ان قارئ حلمي سالم سواء أكان أديبا أو مثقفا طليعيا، محبا لزائقة اليمين الثقافية، أو شاعرا كلاسيكيا، أو من انصار قصيدة النثر الشخصية الطابع، لابد ان يعطي لنفسه الحق كل الحق في تأويل شعر سالم، وفي تقديم التفسيرات المختلفة لنصه الشعري، لأنه سالم بارع في تقديم علاقات تتسم بالغموض، تقتحمنا في قصائد تخالف معتقداتنا الجمالية، تهزنا وتتحدانا ولا نطمئن ابدا لتجاوزها».
الناقد الدكتور صلاح السروي عرض رؤيته لعالم حلمي سالم الشعري، وقال: «سأحاول أن أقدم قراءة ما فهما ما لعالم حلمي الشعري، كثيرا ما كنت أتساءل عن سر جمالية شعر حلمي سالم، أو ما هو الممتع في الشعر ذاته؟».
وأجاب: «أنا اعتبر أن الجمال بصفة عامة هو اثراء معرفة الانسان بذاته وبعالمه، فبقدر ما تستطيع ان تنفذ الى ما دون سطح الظاهر، وأن تضع يدك على العصب الرئيسي العاري الذي يحكم حركة الأشياء على نحو غير مرئي، وأن ترصد علاقات بين عناصر تبدو متباعدة ومنفردة وغير مرتبطة على الوجه الظاهري، بقدرما تقدم جمالا من نوع ما، فأنا أعتقد أن الادب كان ولايزال مرتبطا بفكرة الانسان، وتبقى القصيدة اثارة للانفعالات والاحاسيس والفكر والنظر على الوجه الاجمالي والأعم...».
ولفت السروي الى أن عثور الشاعر على صوته الخاص مع الثورة الرومانسية أعتبرها نقطة فاصلة ما بين الشعر كصنعة والشعر كفن، فذلك الذي يغوص في أغوار نفسه، وأغوار الوجود والعالم لكي يعثر لنا على لؤلؤة المستحيل الخاصة به في محاولة للاتيان بما لن يستطيعه الأولون فيصبح الشاعرعنصر اضافة وليس تراكم.
حضر الندوة العديد من الأدباء والنقاد والصحافيين وكانت لهم ردود أفعال حادة على قرار منع طرح «ابداع» للتوزيع، وأشار الروائي فتحي امبابي الى أن ما حدث في ملتقى الشعر العربي بالمجلس الأعلى للثقافة كان بداية الطريق لما يحدث الآن.
وقالت الروائية أمينة زيدان: «اننا أمام سلطة غبية، لا تفقه شيئا، ولا تعرف القراءة، وهذه سيناريوهات تاريخية مكررة».


.
.
.

يتبع ..
!

علي بن حسين غير متواجد حالياً

قديم 14-05-2007, 08:05 PM #2
علي بن حسين
موقوف

الصورة الرمزية علي بن حسين


وسام فضي: - السبب: الفوز بالمركز الثاني في مسابقة التصميم

افتراضي

و عن جريدة المستقبل - الاثنين 23 نيسان 2007


من ضمن ما تمّ تناوله في المقابله :
ما هي، برأيك، المشكلة التي تتعرض لها مجلة "ابداع" والتهديد بمحاكمتها؟
ـ صدر العدد الجديد من مجلة "ابداع" التي يرأس تحريرها الشاعر الكبير، أحمد عبد المعطي حجازي، بعد توقف دام اربع سنوات، وفيه قصيدة لي بعنوان: "شرفة ليلى مراد". رأى بعض الموظفين في الهيئة العامة للكتاب (الجهة التي تصدر المجلة)، ان في القصيدة مساساً بالذات الالهية، فأبلغوا رئيس الهيئة (د. ناصر الانصاري)، فأمر بوقف توزيع المجلة. وهناك معركة في الصحف المصرية اليوم حول هذه المصادرة. لكن طوراً جديداً طرأ منذ أيام، اذ تقدم الشيخ يوسف البدوي (أحد اقطاب الاخوان المسلمين في مصر) وبعض أعوانه ببلاغ الى النائب العام ضد حجازي باعتباره رئيساً للتحرير وضدي باعتباري صاحب القصيدة ـ الحوار الدائر في الصحافة حول هذه القصيدة ينحصر في اتجاهين: ذلك الذي يأخذ على القصيدة والشعر عموماً التعرض للأديان وازدراء الثوابت، والثاني يؤيد حرية الابداع ويستنكر النظرة الدينية الحرفية الضيقة للشعر على أساس ان الشعر مجاز لا ينبغي أن يقرأ قراءة بوليسية أو فقهية.

و اتجاهاً نحوَ جريدة المدينة المنوّرة.. تحت عنوان :

شاعر مصري يتطاول على الذّات الإلهيّة والقرآن!!
الأربعاء 23 ربيع الأول 1428 - الموافق - 11 ابريل 2007
أحمد الجمال - القاهرة
«يا أيها المغرور ليس بشاعر.. فى الجد من يخلو من الخلق الجوامع».. على هذه الوتيرة يمكن أن يكون الرد البدهي على الشاعر حلمي سالم الذي أثار جدلاً واسعاً فى الأوساط الثقافية والدينية بمصر مؤخراً عقب نشره لقصيدة فى صدر مجلة «إبداع» الأدبية تحت عنوان «شرفة ليلى مراد» متطاولا فيها على الذات الإلهية بعد عودة المجلة للصدور في أعقاب توقفها مدة تخطت الأربع سنوات تقر يباً وهى إحدى إصدارات وزارة الثقافة المصرية.ـ ويبدو واضحاً أن ما يحدث مؤخراً لــ»مجلة إبداع» التى سحبت من التوزيع فور صدورها محتوية هذه السطور الشعرية الفجة هو استمرار لمسلسل مطبوعات رسمية تابعة لوزارة الثقافة المصرية أثارت جدلاً واسعاً مما تسبب أحياناً فى عزل مسؤولي هذه السلاسل الأدبية بل امتد الأمر ليشمل إقصاء رؤساء هذه المؤسسات التي صدرت عنها تلك الطبوعات وسحب الكتب والتحفظ عليها لأسباب ترجع إلى التجاوز الأخلافى أو الديني.
قرار مرفوض
الغريب في الأمر أن الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي رئيس تحرير المجلة رفض قرار د.ناصر الأنصاري رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب بوقف توزيع المجلة مشيرا إلى انه سيصر على السماح بتوزيع بقية نسخ العدد بعد نفاد ما طرح منها بالأسواق الايام الماضية فيما اعتبر حلمي سالم رئيس تحرير مجلة «ادب ونقد» التي يصدرها حزب التجمع التقدمي الوحدوي اليساري ان قرار الانصاري «يدخل في نطاق محاكم تفتيش ليست جديدة في تاريخنا العربي» .
أزمة ”إبداع”
وبحسب الشاعر محمد رمضان المعد بقناة النيل الثقافية المصرية والذي أعد حلقة كاملة عن هذه الأزمة بالقناة، فإن »إبداع» توقفت لمدة أربع سنوات، ثم عادت مؤخرا للنشر مرة أخرى وتجاوزت الـــ 400 صفحة بتكلفة إجمالية تخطت 65 ألف جنية ثم سحبت فور طباعتها وتم التحفظ عليها بمخازن الهيئة المصرية العامة للكتاب لما نشر بها من تجاوز وخرق دينى ترفضه جميع الأديان وتعدى على الخالق عز وجل، مما يعود بنا مرة أخرى إلى مرحلة الصفر لتبدأ مرحلة أخرى من الجدل والرفض لبعض ما تقدمه المؤسسة الثقافية من خلال مطبوعاتها..
وحينما تعود بنا مجلة «إبداع» بتلك الإشكالية بدعوى أنها ليست للجمهور العادي وإنما هي للصفوة من المثقفين يدفعنا ذلك للتساؤل: هل هى مجلة للنخبة أم هى مجلة ثقافية تعبر عن جموع المثقفين والأدباء بأطيافهم الإبداعية المختلفة خاصة أن هذه المقولة »للنخبة فقط» تخلق فجوة كبيرة بين متلقى الإبداع وتقسمهم بشكل عنصرى إلى «صفوة» و »عامة» وهو ما يفسر عزوف الجمهور المثقف عن الندوات الأدبية!
مسؤول لا يعلم!
المفارقة العجيبة أن الشاعرة إيمان بكري مدير عام النشر بالهيئة العامة المصرية للكتاب قالت إن مجلة»إبداع» لم تمر عليها رغم أنها المسؤولة عن تلك الإدارة وكان لابد وأن تعرض عليها لكى تتخذ الإجراءات الإدراية والمالية اللازمة لطبع المجلة التى يرأس تحريرها الشاعر أحمد عبد المعطى حجازى فيما يتقلد منصب نائب رئيس التحرير الشاعر المعروف د. حسن طلب، ولكن -والحديث لا يزال لإيمان بكرى- لأن رئيس تحرير تلك المجلة قامة بحجم عبد المعطى حجازى فكان التعامل من خلالة مباشرة مع جهات الطبع.وهكذا صدرت المجلة!! وعندما علمت بما فيها قمت باتخاذ الإجراءات اللازمة والتى يمليها على ضميرى الأخلاقى ومسؤوليتى عن النشر لكى يتسنى لنا إعادة النظر فيما قدم وحدث خلاف عليه.
ألغام متحفّزة
أما د. حسام عقل الناقد الأدبى بجامعة عين شمس المصرية فيقول معلقاً على هذه الأزمة لا شك أن مراجعة تجربة حلمى سالم وهى جزء عضوى من تجربة»إضاءة77» تشي بأن هناك قضايا وتيمات مايزال حلمي سالم متشبثاً بها فى دواوينة الأولى وقد بث بعض هذه الأراء فى كراسات إضاءة حيث إنه يعد أحد منظريها والمؤسسين لها، ولوحظ فى السنوات الأخيرة أنه كان يحتفظ فى جعبته بلغم وينوى تفجيرة فى اللحظة المناسبة، فقد نشر فى مجلة «أدب ونقد» فى شهر مارس عام 2000 مقالة بعنوان »الإرهاب والكباب» أدان فيها نقمة الرأى العام إزاء بعض الأعمال المتجاوزة من قبيل «مسافة عقل رجل» لعلاء حامد، وقصيدة عبد المنعم رمضان عام 1992 بمجلة «إبداع» مؤكداً أنه يتعين عدم إدانة هذه الأعمال مهما انطوت على التجاوز!!
ثم نشر حلمي فى مجلة العربى عام 2004 فى شهر أبريل قصيدة بعنوان «المعرى» مكونة من 34 سطراً شعرياً وكان من بين ما قالة «أهدى لحضارتكم شكاً فى التقنية وشكى فى علم الساعة والمترو والمسرح حتى تهتز الثقة العمياء» وفى ديسمبر عام 1994 نشر فى مجلة «إبداع» قصيدة بعنوان «بهلول سقط المتاع» تطاول فيها على القران الكريم ودمج فى سطورها الأية الأولى من سورة البقرة فى سياق ليس له علاقة بالاقتباس الأدبى من الكتاب الحكيم، بل جاء ذلك فى سياق تجاوزى بحت إلى غيرها من التجاوزات الأخلاقية التى تحمل فى طياتها مزيداً من الإباحية والتعرى.
وقد كشف حلمي سالم عن نيتة الخبيئة فى مقال له بعنوان» صراع المنع والمنح» نشرة فى « الهلال» فى أغسطس عام 2006 واعتبر هذا المقال تمهيداً مباشراً لقصيدتة الكارثية الأخيرة حيث ذكر في هذا لمقال أنه لم يكن مناسباً ولا لا ئقا صدور فتوى المفتي بشأن التماثيل ولم يكن لائقًا ولا مناسباً حجب الحقوق المدنية عن الطائفة البهائية ولم يكن لائقاً ولا مناسباً أن تتخذ اللجنة الثقافية بمجلس الشعب المصرى قرارها بحجب رواية »شفرة دافنشى»- لدان براون- مشيرا الى ان ثقافتنا الاسلامية لم تكن فيها للآخر وجود مستقل وأننا دأبنا على نفي الاخر ولا بد من أمر ما لوضع ثقافة المحاورة محل ثقافة المصادرة.
فخاخ “حرية الإبداع”
ويبدو من خلال مراجعة هذه اللهجة التصعيدية أن حلمي سالم كان مصراً على مفاجأة الرأى العام بعمل من هذا القبيل لا يعدو أن يكون تكراراً مستفزاً، وتمحور لغة الشعرية حول كتابة الجسد من ناحية ونزع القداسة عن الرموز الدينية من جهة أخرى بشعر معتكر ومختنق(شهد شاهد من أهلها)
ولعل عبارة « حرية الابداع» تحتاج إلى إعادة نظر فى مدلولها، فحرية التعبير تشترط مراعاة العقائد وعدم الزج بالذات الإلهية فى مثل هذه التعبيرات الشعرية المهترئة فى وضوح مدلول قولة تعالى “ فلا تضربوا لله الأمثال” ..(سورة النحل 74) والمعنى تنزيه الذات الالهية عن المشابهة والنقص وهو ما جسده قول العلماء لا يوصف الله عز وجل إلا مما وصف به نفسه أو وصفه به رسله، فما بالنا بمن يجعل الذات الالهية جزءا من صور شعرية بهذه الركاكة والفجاجة.

.
.
.
يتبع ..
!

علي بن حسين غير متواجد حالياً

قديم 14-05-2007, 08:07 PM #3
علي بن حسين
موقوف

الصورة الرمزية علي بن حسين


وسام فضي: - السبب: الفوز بالمركز الثاني في مسابقة التصميم

افتراضي

و حتى تتّضح الصورة عن قُرب و إدراك :

كتبَ " خمسة أركان مكتملة لمشهد تهافت التهافت الثقافي


ثلاثة شعراء وعامل مطبعة وضابط شرطة " هاني درويش


في المستقبل - الاحد 22 نيسان 2007
قائلاً :


يستعيد المشهد الثقافي المصري الفضائحي رونقه كالعادة، فمع كل محاولة لتكحيل العين العمشاء يبرز عماء جدير بكل المتهافتين على معادلة مفادها أن الخروج من ظل شجرة الدولة الوارفة الظلال والثمار يعني تيه العشيرة في أرباع جموع السفهاء والصعاليك. ومن ثم فنحن نهجو الدولة في المقاهي في حين لا نترفع عن تولي مناصبنا فيها. فالدولة ليست وزير الثقافة أو مؤسسته ونضالنا من داخلها نضال لقيمة سامية مترفعة إسمها الثقافة الوطنية ـ والأخيرة مصطلح سنّه منظر دولة الشجر الثقافي الوافرة د.جابر عصفور ولا يزال يروج له حتى الآن.
بمعنى أن مواجهتنا لإنقلاب الراعي (الدولة) والرعية (الجماهير) على مشروع التنوير تبدأمن الخطوط الأمامية من مؤسسات القهر الثقافية نفسها، والتي، وإن فشل مشروعنا في أن نعقلنها ونمدنها، نجد أننا قدّمنا دورنا أمام التاريخ، حتى لو باتت السلطة في غير احتياج لنا كظهير ثقافي وإكسسوار حداثي لبنيتها المشوّهة. لذا ليس غريباً أن تظل "الهيئة العامة للكتاب" القاطنة هناك على كورنيش النيل قابلة للحج والطواف الثقافي مهما كان تجهم لوائها الأنصاري في فوتوغرافيا النشرات الصحافية مقنعاً لجمع أسرة الثقافة تحت حزام السياسة، ومهما تقمص ضابط الشرطة السابق سمت المدافعين عن شرف المجتمع وعورته التي تبدأ من أسفل الذقن لتشمل العقل والقلب ومتعلقاته. فقد صحت القاهرة على معركة خفيفة وهشة من معارك المثقفين وهي أشبه بمن يشاهد مشهداً هزلياً إلى حدود البكاء. والحكاية تبدأ من شاعر فحل خرج على حدود المؤسسة ناعياً استقلاله المزعوم بعد فضيحة مؤتمر القاهرة الشعري الأخير، حينما أسس الفاشيون الجدد بقيادة أحمد عبد المعطي حجازي لمازورة شعرية أخرجت كل من هو خارج ذائقته من حدود المؤسسة الراعية للمؤتمر. خرج الشاعر حلمي سالم رافعاً لواء الثورة المتأخرة على لجنة الشعر بتنظيم فاعلية موازية أسماها "ملتقى الشعر البديل"، نظمها الرجل ونفر من زملائه المخلصين لتجمع كل ضحايا مقصلة حجازي التي لا ترحم. ومر الملتقي فيما الشاعر نفسه يشارك من بعيد لبعيد _ والله أعلم بالنوايا ­ في إصدار مجلة "إبداع" في إصدارها الثالث المغدور ـ وللمفارقة تصدر تحت رئاسة تحرير حجازي نفسه ـ بقصيدة عنوانها "شرفة ليلي مراد" كانت قد صدرت في ديوان "في ثناء الضعف" الصادر له حديثاً عن دار المحروسة للنشر. ولأن الشاعر يدرك سقوف الحرية المنخفضة للنشر في إصدارات الدولة قام طوعياً بتغيير لفظة الله المكررة عبر ثنايا القصيدة إلى لفظة رب، متخيلاً أنه سينجو بذلك من رقابة عمال المطابع الشهيرة. لكن المتربصين فاجأوه حينما قلصوا مقياسهم الرقابي ليطارد لفظة رب هي الأخرى.
أمر الجنرال د. ناصر الأنصاري (وتعبير الجنرال ليس مبالغة لفظية فالرجل بدأ حياته الوظيفية ضابطاً بالشرطة ولم ينتهِ من تقمص روح زيّها الرسمي حتى لو خلت صوره من النسور على الأكتاف) بمصادرة العدد بعد بيع نسخ كثيرة منه بحجة ورود "تقارير" تؤكد أن القصيدة تحتوي على تطاول على الذات الإلهية، ليتصاعد الجدل الممل كالعادة عن مسؤولية الدولة ثقافياً في حفظ الأخلاق العامة، ولينبري كثيرون للتباكي على قصيدة الشاعر المغدور. لكن العدد الماضي لجريدة "أخبار الأدب" حفل بأكثر من مفاجأة خرجت بالمشهد من حدود رتابته المتوقعة، حين ارتبكت أرجاء الصورة بعدم تناغم مفزع وضعته ثلاث شهادات لثلاثة أطراف هي موضع مشهد تهافت التهافت بامتياز. المشهد الأول في صدر الصفحة الثالثة للجريدة حيث ينفي د. ناصر الأنصاري تهمة "البلاغ" في قصيدة حلمي سالم، حيث تورط الأنصاري في حديث تلفزيوني سابق فأكد أن من أبلغه بتجاوز قصيدة حلمي سالم لخط الممنوعات. وعندما حاصرته الصحافية بسؤال مفاده: هل صحيح أن شاعراً هو الذي أبلغك بمحتوي القصيدة وليس عمال المطابع، كان رده: لو كان لعمال المطبعة علاقة بالموضوع لما طبع العدد من الأساس.
إلى هنا ينتهي الاقتباس الأول الذي يؤكد أن السلطة المعطاة لعمال المطابع معترف بها على لسان الجنرال الأكبر. لكن الصحافية عادت لتصر على سؤالها: إذن هل ان من قام بالإبلاغ عن القصيدة هو أحد الشعراء؟ فرد الأنصاري: "ماقدرش أقول ده... أنا لدي لجان الفحص الخاصة بي في الهيئة... هذه اللجان تنبهت للقصيدة لكن متأخرة بعد صدور العدد". هنا لا بد من التوقف مرة أخرى حيث لا داعي للتأكيد على أن للأنصاري ما لا يقل عن مئة تصريح سابق، بدأت منذ توليه منصبه، ينفي فيه وجود أي لجان رقابية في هيئته المصونة. ثم تعود الصحافية لتؤكد في باقي التقرير أنها علمت، عبر مصادر في الهيئة، أن لجنة بحث الأزمة التي شكلها الانصاري تتكون من نائبه وحيد عبد المجيد وعضو من اللجنة الثقافية بالهيئة وعضو من هيئة تحرير المجلة، وأخيراً عضو من المطبعة حيث من المتوقع صدور المجلة بتدارك الخطأ أي بحذف قصيدة حلمي سالم.
حاول الأنصاري في إجاباته تهويم تهمة المصادرة لتبقى معلقة في فراغ المبني للمجهول. لم ينفها عن الشاعر ولا عن عمال المطابع وأعاد الخطأ لمساحة لجانه الرقابية التي لم تؤد عملها بإتقان من البداية وكفى الله المؤمنين شر القتال أو النميمة. مجرد خطأ بجرة قلم لن يوقف مسيرة قافلته.
أما العواء تحديداً فقد جاء في مؤخرة نفس العدد من أخبار الأدب عبر شهادتين: الأولى مقال تبريري فج للشاعر حسن طلب مدير تحرير "إبداع"، (تأمل الحكمة الوظيفية ونموذج مثقف النصف نصف الرائع) والثاني شهادة بكاء وعويل من العيار الاستشهادي الثقيل بقلم حلمي سالم نفسه ولنتأمل أركان الشهادتين:
يكيف الشاعر الكبير حسن طلب ـ ولا نقصد هنا "يقيف" نسبة لصنعة الترزي البلدي ـ موقفه بضبط المسافات الدقيقة من أبعاد الأزمة محاولاً تجنب المسؤولية الضمنية له في الفضيحة كمدير تحرير تمت الوشاية ضمنياً به وبذائقته الأدبية، حين يحاول أن يعطي للدكتور الأنصاري الحق المشروع في مصادرة العدد ولكن باستخدام أسلوب الناصح الأمين والمهذب حين يدبج مقدمة عصماء حول طبيعة اللغة الرمزية في الفن والشعر _ تأمل أدب المرؤوسين ـ فيعدد له سوابق اللغة والشعر التي كانت في السابق تستوعب مقطع "المجد للشيطان معبود الرياح" في قصيدة أمل دنقل الشهيرة. ويصل به رثاء الذات إلى مستوى القول الآتي: غير أن هذا لا يعني أننا ننحي باللائمة على الدكتور "ناصر" فنحن هذه المرة ينبغي ألا نلوم إلا أنفسنا ( تأمل التواضع) نحن المثقفين مذ سمحنا لضعاف المواهب والنفوس أن يندسوا بيننا مع رصفائهم من الموظفين الذين لا يعملون ويسوؤهم أن يعمل الآخرون ( أي نحن طبعاً)... لكم ساءهم بالفعل أن تظهر مجلة مصرية بهذا المستوى الرفيع، فلم يكتفوا بإبلاغ رئيس الهيئة فحسب عن المقطع ( المذكور)، وإلا لهان الأمر، ولكن تطوّعوا بإرسال البلاغات الكيدية إلى أمثالهم من صغار الصحافيين، لكي يشعلوا الفتنة ويهيجوا الرأي العام على الهيئة التي يعملون بها ( أليس عيباً الحديث هكذا على زملاء العمل؟). وحسناً فعل الدكتور الأنصاري حين أشار في حديثه التلفزيوني مساء الأحد الماضي ـ (وهو ما أنكره الأنصاري في نفس العدد) ـ إلى هذا الشاعر/ المخبر الذي أبلغه، حتى ينفضح أمره بين زملائه ( طبعاً لا يملك جرأة التصريح بإسمه) بعد أن ارتدى قناع الحداثي المتمرد على المؤسسة وهو يشاركهم ملتقى الشعر البديل بينما يقبض باليد الأخرى منحة التفرغ من المؤسسة نفسها ويجهز الآن قناع الطليعي الثائر من خلال المجلة التي يعد لها مع زملائه!
إلى هنا ينتهي البلاغ المزدوج للشاعر الكبير عن الفضيحة فهو يبرئ السلطان (الجنرال) من استماعه للوشاية ملقياً بالتهمة على شاعر مبني للمجهول ولا ينقص إلا ذكر إسمه. ولكي يكمل طلب ضربته المزدوجة عليه أن يكمل مشهد التضحية بذبح حلمي سالم على مذبح ضعف الشعرية، حيث يؤكد على ركاكة وهشاشة النص اللتين شجعتا ضعاف النفوس على التربص بالمجلة واصلاً إلى نتيجة مفادها أنه قد أخطأ من الأساس بقبول قصيدة ضعيفة لا يمكن الدفاع عنها!! ويعود ويصر على أن المجلة بنخبوية الجمهور المستهدف كانت ستمر لولا تربص المتربصين بها.
هكذا برّأ طلب نفسه ورئيسه من ألاعيب مجموعة من الشعراء النابحين ذوي النفسيات السوداء ضد إنجاز مجلته الضخم، محيلاً أجواء الأزمة لزوبعة تافهة في فنجان مجموعة من الشعراء السفهاء الذين لا يقدرون نضاله الوظيفي لتمرير الثقافة من خرم إبرة المجتمع الضيق، وهو في ذلك الدفاع الإنبطاحي هو الآخر معذور. لكن من لا عذر له فعلاً هو حلمي سالم الذي كتب شهادة جاءت في الصفحة المقابلة دون تنسيق للمواقف مع من سبقوه في نفس العدد حيث باعوه جميعاً في المزاد العلني، فيما هو أصرّ على تبرئة الجميع من دم قصيدته المهدورة محملاً ذنبها كالعادة على مشجب عمال المطابع، الأبرياء هذه المرة .
إذا كان منطق حسن طلب هو تهافت الشاعر الموظف، فإن موقف حلمي سالم هو تهافت التهافت المتأخر. فقد حسبها حلمي سالم حساباً تقليدياً حين حمل المبني للمجهول وتقديره عمال المطابع الأسطوريون شرف التحكم في الثقافة المصرية. عنون مقالته بـ"ثقافة يحكمها عمال المطابع"، حيث لم ينس في البداية توجيه الشكر لكل من باعوه، وفي مقدمتهم حجازي وطلب، مشيداً بموقفهم في الدفاع عن قيم الإستنارة والحرية وتحدث عن نفسه ككبش فداء ضخم ذبحه عمال المطابع للنيل من حجازي وهيئة تحرير المجلة. ثم ولإكمال المشهد بكامل إكسسواره الاستشهادي وضع نفسه في مسيرة شهداء التعبير بدءاً من الحطيئة وإنتهاء بمارسيل خليفة مروراً بكامل تاريخ القهر العربي للإبداع. ويصل في قمة منحنى خطاب التضحية ليؤكد ضرورة فصل الدين عن الإبداع والسياسة.
على شاكلة مناضلي الشجرة الوارفة الثمار قدم حلمي سالم شهادته المتأخرة التي لو قدر له أن يقرأ ما سبقها لتراجع عنها، لكنه لا بد سيقرأ عدد أخبار الأدب كما قرأناه ونتمنى في المرة القادمة أن يكون إخراج المشهد دون هذه الراكورات الزمنية والمواقفية، على الأقل فليبحثوا عن مخرج يعيد ترتيب مشاهد الفضيحة بدلاً من هذا الإرتجال الذي يبدو شعاره "تعظيم سلام" لكل من هو فوق في الهرم الثقافي المصري المقلوب، حيث لا مجال لبطولة زائفة، أو أحاديث مكرورة عن ثقافة مغدورة.


علي بن حسين غير متواجد حالياً

قديم 14-05-2007, 08:10 PM #4
علي بن حسين
موقوف

الصورة الرمزية علي بن حسين


وسام فضي: - السبب: الفوز بالمركز الثاني في مسابقة التصميم

افتراضي


..كما و جاء في موقع جهة الشعر الإلكتروني:






حلمي سالم، حسن طلب

الضجة التي أثارها قرار وقف توزيع مجلة 'ابداع' تطرح العديد من الأسئلة حول الواقعة نفسها وحول حدود حرية التعبير، وحول المسكوت عنه دائما في قضايا المصادرة وهو مسئولية الكاتب.
فيما يخص الواقع هناك كلام عن وشاية بالمجلة مصدرها شاعر كما يبدو في مقال الشاعر حسن طلب مدير تحرير ابداع وفي الوقت ذاته يلقي الشاعر حلمي سالم صاحب القصيدة باللائمة علي عمال المطابع، وفي المقالين نقاش حول تأويل الابداع يذهب فيه حسن طلب الي التأكيد علي أن المستوي الفني للابداع يحميه من تطفل الرقباء، وهذه في الحقيقة احدي القضايا التي تتجاوز الواقعة الحالية الي المسكوت عنه في كثير من الوقائع بكتابة البعض لنصوص تافهة لاترقي الي مستوي الشعر هدفها الصدام ولفت النظر فقط ثم تقديم البلاغات في أنفسهم لجهات الرقابة أو يتبرع غيرهم بذلك. وهو موضوع يستحق النقاش.

***


علي هامش إيقاف العدد الأول من (إبداع)


حتي لا يعود فقهاء المصادرة بهراواتهم الغليظة


حسن طلب

ربما تكون الضجة المثارة حول العدد الأول من الاصدار الثالث لمجلة (ابداع)، فرصة مواتية لايضاح بعض القضايا الملتبسة، سواء في قصيدة الشاعر 'حلمي سالم' التي تضمنها العدد وأثارت هذه الضجة، أو في طبيعة اللغة الرمزية للفن عامة، وللشعر علي وجه الخصوص.
وإذا كان الدكتور 'ناصر الأنصاري' رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب وهو الرجل الذي نحترمه جميعا ونقدره قد اتخذ قرارا بإيقاف توزيع ما تبقي من نسخ العدد مؤقتا، وهي النسخ التي كانت معدة للتوزيع الخارجي: فهذا حقه المشروع، ووجه المشروعية هنا، هو خوفه من أن يأخذ القراء ما ورد في أحد مقاطع القصيدة بالمعني الحرفي، علي أن إيقاف توزيع المجلة لا يبدو أنه الحل الأمثل في هذه الحالة، اللهم إلا إذا كان الدكتور 'ناصر' نفسه، مقتنعا بأن الشعر لا يمكن أن يحمل وراء معانيه الحرفية المباشرة، معاني ودلالات أخري توحي بها لغته الرمزية: ولاشك في إننا سنسيء إلي 'أمل دنقل' وإلي الشعر كله، لو حملنا قوله: (المجد للشيطان معبود الرياح) علي المعني الحرفي، فحكمنا عليه بالخروج علي الدين لأنه يمجد الشيطان الملعون، أما إذا ما فهمنا الشيطان هنا علي أنه مجرد رمز للمقاومة والرفض، فسنكون قد أعطينا الشعر حقه، وعصمنا أنفسنا من الفهم الخاطيء الذي سيقودنا بالضرورة الي المبالغة والتهويل في تحميل لغة الشعر غير ما تحتمل. ولعل الحل الأمثل في حالة كهذه هو الحوار العقلاني المتحضر الذي يستطيع به من يختلف مع المقطع المذكور، أن يطرح رأيه للمناقشة في (إبداع) نفسها أو في غيرها من المنابر، وهو حوار ليس بالغريب علينا، وإن كنا قد افتقدناه خلال العقود الأخيرة المظلمة، فبالأمس كان أحدنا يكتب: (لماذا أنا ملحد؟)، فيرد عليه المعارض: (لماذا أنا مؤمن؟)!

غير أن هذا لا يعني أننا ننحي باللائمة علي الدكتور 'ناصر': فنحن هذه المرة ينبغي ألا نلوم إلا أنفسنا نحن المثقفين، مذ سمحنا لضعاف المواهب والنفوس أن يندسوا بيننا مع رصفائهم من الموظفين الذين لا يعملون ويسوؤهم أن يعمل الآخرون، علي نحو ما وصفهم بحق 'طه حسين'. لكم ساءهم بالفعل أن تظهر مجلة مصرية بهذا المستوي الرفيع! فلم يكتفوا بأن يبلغوا رئيس الهيئة فحسب عن (المقطع) المذكور، وإلا لهان الأمر: ولكن تطوعوا بإرسال البلاغات الكيدية إلي أمثالهم من صغار الصحفيين، لكي يشعلوا الفتنة ويهيجوا الرأي العام علي الهيئة التي يعملون بها! وحسنا فعل الدكتور 'ناصر' حين أشار في حديثه التليفزيوني مساء الأحد الماضي إلي هذا الشاعر/ المخبر الذي أبلغه: حتي ينفضح أمره أمام زملائه، بعد أن ارتدي بالأمس قناع الحداثي المتمرد علي المؤسسة وهو يشاركهم ملتقي (الشعر البديل)، بينما يقبض باليد الأخرئ منحة التفرغ من المؤسسة ذاتها ويجهز الآن قناع الطليعي الثائر من خلال المجلة التي يعد لها مع زملائه! وسيظل علي الأرجح محتفظا بقناع الغيرة علي الدين يستخدمه وقت اللزم. وبغض النظر عن موقف هؤلاء المخبرين في المركز الإعلامي بالهيئة، وعن قرار إيقاف توزيع المجلة مؤقتا: فإن المقطع الذي ورد في القصيدة المذكورة متضمنا كلمة (الرب) في سياق بدا وكأنه غير لائق، هو مقطع تسمح لنا تقاليد تذوق الشعر بتأويله علي أنحاء شتي، ولعل الفرق الدلالي المائز بين لفظ الجلالة (الله) من جهة، وكلمة (الرب) المطلقة من جهة أخري، لا يخفي علي القاريء عامة، وقاريء الشعر خاصة، فكلمة (الرب) المقصود هنا، ينتمي إلي الديانات السابقة علي نزول (سورة البقرة)، أي السابقة علي الإسلام.

***

أعلم أن هذه القراءة ليست الوحيدة بالطبع، فقد يرفضها آخرون ممن يصرون علي القراءة الحرفية، وربما شجعتهم هشاشة النص وركاكاته علي هذا الرفض، وهم في ذلك محقون من حيث المبدأ، فنحن إلي الآن نقرأ ألوانا من خروج الشعراء الكبار قديما وحديثا، وإنا لنستمتع بها في الغالب، علي ما فيها من شطط يصدم الشعور الخلقي، أو يمس الاحساس الديني. ونحن حين نغفر لهؤلاء الشعراء الكبار تجاوزاتهم الأخلاقية والدينية، فإنما نفعل هذا بسبب ما فيها من لغة رمزية رفيعة، ومن صياغة قوية محكمة، ومن صور مبتكرة مدهشة: ألسنا نتداول إلي الآن ديوان 'المتنبي' ونقرأ فيه:
يترشفن من فمي رشفات هن فيه أحلي من التوحيد! فيعجبنا قوله ويدهشنا، ولا نطعن علي الشاعر في دينه لأننا نحمل ما قاله علي لغة الرمز: في الوقت الذي ننكر فيه المعني نفسه، إذا أتي أحدهم فنثره ليقول لنا إن طعم القبلة في شفتي الحبيب، ألذ وأحلي من طعم الشهادتين!
ومثل هذا كثير من شعر 'أبي نواس' و'أبي تمام' و'المعري' وغيرهم قديما وحديثا. وقد يأتي معترض فيقول إنه لا يجوز لنا ما جاز للقدماء وهذا قول بيٌن البطلان، لأنه يهدم فكرة الحرمة المطلقة للمقدسات، فيخضعها للنسبية التاريخية، بحيث يحل لجيل من الناس ما لا يحل لسواهم! ولعل الأوفق من ذلك أن نقول إننا نقبل من الشعر الرفيع ما لا يمكن أن نقبله من الشعر الركيك، وهذا هو الذي جعل شعر كبار المتصوفة حيا بيننا إلي اليوم، علي ما فيه من تجاوزات تتضاءل إلي جوارها تجاوزات 'حلمي سالم'، ولعل هذا أيضا هو الذي جعلنا ننتشي بقول 'أحمد شوقي' ولا نجرؤ علي أن نرميه بالشرك وهو يدعو إلي عبادة الوطن:
وجه الكنانة ليس يغضب ربكم
أن تجعلوه بينكم معبودا!
وهو بيت من قصيدة معروفة غنتها 'أم كلثوم'، واستمتع بها عامة الناس، ولكن يبدو أن العامة في الماضي القريب، لا يقارنون بالنخبة المثقفة في هذه الأيام!
هشاشة النص وركاكاته شجعت
من يصرون علي القراءة الحرفية للإبداع !
وما قيل عن 'المتنبي' و'شوقي' يمكن أن يقال عن رواد الشعر الحر، مثل 'نزار قباني' و'صلاح عبدالصبور' و'أحمد عبدالمعطي حجازي' و'أدونيس' و'محمود درويش' ومن جاء بعدهم من ذوي التجارب الروحية مثل 'محمد الشهاوي' و'وليد منير'، وغيرهم: ومن منا لم يؤخذ بالحس الصوفي العميق وبروح الطفولة البريئة في هذا المقطع:
في الماضي كان الله
يظهر لي حين تغيب الشمس
في هيئة بستاني
يتجول في الأفق الوردي
ويرش الماء علي الدنيا الخضراء
وأظن أن 'حلمي سالم' في قصيدته المذكورة، نظر إلي هذه الصورة، ولكن شتان بين (البستاني) هنا، و(القروي) هناك! فقوة الرمز في الصورة الأولي تفرض نفسها علي الحس وتفتح أبواب الخيال، بلا واسطة، أما في الثانية، فنحن نحتاج إلي محام، قد تقنعنا حجته، وقد لا تقنعنا!
والأمثلة كما يعرف قراء الشعر ومحبوه كثيرة.. كثيرة: فلم يبق إلا أن يقول المعترضون: ولكن قصيدة 'حلمي سالم' لم ترق إلي هذا المستوي الفني الرفيع، الذي يجعلنا نقبل جرأة الشاعر علي المقدسات، ونحمل تجاوزاته علي لغة الرمز. وهذا الاعتراض مقبول بلاشك: غير أنه يضعنا أمام المسألة الذوقية في الفن: حيث يختلف الناس أكثر مما يتفقون.
ومادمت قد اعترفت بأن الاعتراض مقبول: فلن أعدم من يسأل من جديد: ولم أقدمت المجلة علي نشر قصيدة كهذه تثير الشكوك، علي الأقل حول مستواها الفني؟!

وربما تكون لهذا السؤال وجاهته، لو أن صاحب القصيدة ناشيء مغمور يستوجب الحذر، أو مبتديء يحتاج إلي من يعلمه ويوجهه، غير أن صاحبها شاعر معروف مصريا وعربيا، ولئن كانت له قصائد كثيرة رديئة، فإن له مثلنا جميعا قصائد كثيرة جيدة.
ومن أجله هو وأمثاله حرصت المجلة علي أن تثبت في صدرها علي سبيل الاحتراز، وبعبارة لا تحتمل اللبس، أن المواد المنشورة تعبر عن رأي صاحبها وحده، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المجلة.
وبعد هذا كله، يأتي المتربصون من صغار الشعراء، ليتركوا المجلة كلها بصفحاتها الأربعمائة، ليتصيدوا بضعة سطور في قصيدة من بين تسع قصائد، ولم يزدهم نفاد النسخ المطروحة من السوق (مع ارتفاع الشعر نسبيا): إلا إصرارا علي الكيد ورغبة في الهدم، لا يحركهم هذا إلا شعار العاجزين في كل زمان ومكان: (إما فيها.. أو نخفيها)! لقد عميت عيونهم عن الجهد الكبير الذي بذله القائمون علي المجلة لتخرج بهذه الصورة المشرفة، وفي مقدمتهم مديرة التحرير: 'غادة الريدي' والفنانة الشاعرة 'ميسون صقر' صاحبة الرؤية الإخراجية، بالإضافة إلي بقية فريق العمل الذي لم يدخر أي منهم جهدا، سواء في مقر المجلة أو داخل الهيئة بأقسامها الفنية المختلفة.

***

وأخيرا، فقد كان علينا أن نرفض قصيدة ' حلمي سالم'، لو كنا نشرف علي مجلة واسعة الانتشار مثل كثير من مجلاتنا الاسبوعية السيارة الموجهة إلي الجمهور العريض، فنحن أول من يعلم أن ما يصلح لمجلتنا، لا يصلح بالضرورة لهذه المجلات، وما يصلح لهذه المجلات لا يصلح كذلك للجرائد اليومية. إن مجلة (إبداع) بحكم توجهها، وبحكم ما يطبع منها، تحرص علي أن تخاطب نخبة المثقفين ممن يقرأون 'ماركس' و'نيتشه' و'سارتر' فلا يتأثرون بإلحادهم، ولهؤلاء المفكرين كتب كثيرة مطبوعة في الهيئة المصرية العامة للكتاب نفسها، وفي غيرها من المؤسسات الرسمية: هذا فضلا عما تنشره الهيئة من كتب تراثية فيها من التجاوزات ما يستوجب الخوف والحذر أكثر بكثير مما تستوجبه قصيدة 'حلمي سالم' المسكين! وخير مثال نسوقه هنا هو ديوان 'ابن الرومي' بأجزائه الستة، وكتاب (الفتوحات المكية)، وتعلم الهيئة وهي تطبع هذه الكتب، أنها موجهة للنخبة من المثقفين.

يا ليتنا نتعلم من دروس الماضي البعيد والقريب، فنعرف كيف أن العمل الجيد سيبقي رغم أنوفنا، ورغم مقص الرقيب، أما العمل الرديء فسيسقط من تلقاء نفسه، هكذا بقيت كتب 'المعري' التي غسلوها في الماضي، وبقي في الحاضر (الشعر الجاهلي) و(فقه اللغة العربية) و(أولاد حارتنا)، وغيرها من الأعمال التي حاول فقهاء المصادرة بكل ما في وسعهم، أن يعدموها، فبقيت شامخة مضيئة وانجرفوا هم الي زوايا النسيان!

ثقافة يحكمها عمال المطابع


حلمي سالم

ما ان فرحنا بعودة مجلة 'ابداع' الي الصدور 'حتي ولو فصلية' بعد انقطاع أربع سنوات كاملة بنفس قيادتها السابقة: رئاسة الشاعر الكبير أحمد عبدالمعطي حجازي، ونائبه الشاعر الصديق حسن طلب، حتي هبط الخفاش الاسود بجناحيه الاسودين. صودرت أعداد المجلة، بعد أن طرحت في السوق لعدة أيام والسبب أن رئيس هيئة الكتاب ناصر الانصاري 'الذي كان هنأ حجازي بصدور العدد الجديد' وصلته شكاوي من عمال المطابع بهيئة الكتاب تقول ان العدد به قصيدة بعنوان 'شرفة ليلي مراد' تسيء الي الثوابت الدينية وتغض من قداسة المعتقدات والذات الإلهية.
وأود ­ باعتباري صاحب قصيدة 'شرفة ليلي مراد' أن أعرض في هذا الصدد النقاط التالية:

1­ توجيه التحية للشاعر الكبير حجازي ­ ورفيقه طلب لانه طيلة عمله في 'ابداع' ­ منذ 1991 ­ لا يتواني عن نشر النصوص والفنون الحرة، التي لا يلبث أن يتهم بها: أمام القضاء تارة، وأمام التطرف الديني مرة، وأمام العقلية الجمعية السلفية تارة. وهو في كل ذلك مدافع صلب عن الحرية وحق المبدعين في الحرية، حتي وإن اختلف مع مبدعيها فكريا أو فنيا. وهو بذلك يدفع الضريبة المستحقة عليه، كمفكر تنويري، وكشاعر رائد قال ذات يوم : 'أنا اصغر فرسان الكلمة' وقال: 'أنا في صف المبدع من أي ديانة'.
2­ ليس في القصيدة المذكورة ما يسيء الي قداسة الدين أو يغض من الذات الإلهية. ولعل العكس هو الصحيح، لان السطور المقصودة هي تنزيه لله عن القهر والتعسف والترصد. وهي ­ فوق ذلك ­ تنتقد المتواكلين الذين ينتظرون أن ينزل الله ليحل لهم مشاكلهم اليومية بنفسه، من غير أن يبذلوا هم جهدا أو سعيا. وهي الفكرة التي تقرها القاعدة الدينية نفسها حين تقول 'إن الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم'، ادانة للتواكل والخمول وانتظار الحلول العلوية!
3­ إن تعبير 'الرب' تعبير أوسع من حصره في المنظور الديني الاسلامي وحده، فهو التعبير المستخدم في شتي الديانات السماوية وغير السماوية، وهو التعبير المستخدم في الاساطير اليونانية، بل هو التعبير المستخدم في الاشارة الي كل كبير أو مسئول أو مالك، مثل: رب الاسرة، ورب العمل، وربة البيت، وربة الصون والعفاف. ثم هو رمز الي كل مثل أعلي يتوق له البشر، وحصره في المعني الديني الاسلامي وحده ينطوي علي سوء قراءة وسوء فهم وسوء خلق.
4­ القراءة التي اتهمت النص هي القراءة الضيقة المتعسفة، التي لا تصلح لتفسير الادب. فالأدب فن مجازي ينبغي أن يقرأ قراءة مجازية. وهذه القراءة المجازية لها متخصصون، هم نقاد الادب وعارفوه، والغريب أن أهل التيارات الدينية الجامدة يجأرون في وجوهنا صباحا ومساء مطالبين بألا يتحدث أحد منا في الدين، صائحين فينا 'اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون'، بينما هم يفتون فيما لا يعلمون. ونحن نصيح في وجوههم 'اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون'.
5­ هذه الواقعة هي حلقة في السلسلة الطويلة التي تحاكم الفكر والادب والفنون بمعيار ديني ضيق، متجاهلة المعيار الديني الواسع، وهي التي تقيم محاكم التفتيش في الضمائر والعقول.
وهي محاكم تفتيش قديمة: بدأت بقطع لسان الحطيئة، ووصلت ­ منذ أسبوع ­ الي معاقبة مارسيل خليفة وقاسم حداد في البحرين بسبب عرض 'مجنون ليلي' الشعري الغنائي، وبينهما كان صلب الحلاج ونفي الطهطاوي ومصادرة طه حسين وقتل فرج فودة وحسين مروة ونفي نصر حامد أبوزيد وطعن نجيب محفوظ. هي إذن سلسلة متصلة متواصلة تسعي الي إغلاق كل نوافذ الهواء في بلادنا العربية.
6­ ليست هذه هي المرة الاولي التي تواجه فيها 'ابداع' ­ تحت قيادة حجازي ­ هذه الريح المظلمة، فقد عانت من ذلك مرات: بسبب نشر نص للمفكر الفرنسي المسلم مكسيم رودنسون، وبسبب نشر رسوم عن آدم، وبسبب قصيدة من عبدالمنعم رمضان. كأن رأس المجلة هو المطلوب أو رأس رئيس تحريرها، أو رأس ما يرمزان اليه!
7­ ان معظم المصادرات التي تمت في السنوات الاخيرة تم بسبب ابلاغ عمال المطابع في الهيئة المصرية العامة للكتاب عن كل ما لا يروق لقراءتهم الضيقة وأفهامهم المبسطة عن الدين والفن جميعا حدث هذا مع ديوان حسن طلب 'آية جيم' ومع ديوان لمحمد آدم. لقد نصب عمال المطابع في هيئة الكتاب 'وهيئة قصور الثقافة' من أنفسهم قضاة ومشرعين وفقهاء ووكلاء لله علي أرض وزارة الثقافة!
8­ ولأن المناخ الديني المتعصب ­ لا السمح ­ صار هو المناخ السائد، فان ادارات هذه الهيئات سرعان ما ترضخ لبلاغات عمال المطابع، ممالئة للتيارات الدينية ونفاقا لها ومزايدة عليها، حتي لو كان بعض هؤلاء المسئولين مثقفين ليبراليين في الاصل. هذه الممالأة دفعت نواب الحزب الوطني الي الاصطفاف خلف الاخوان المسلمين ­ في أزمة وزير الثقافة والحجاب ­ حتي صاروا أكثر تطرفا منهم وأشد عنفا. هكذا صار عمال المطابع يتحكمون في مصير النشر والأدباء والثقافة المصرية.
9­ صحيح أن الرقابة قد ألغيت ­ رسميا ­ في أواخر عهد السادات، لكن المناخ الديني المتطرف وتيارات العنف التي رباها السادات نفسه وغذاها، جعلت كل مواطن في مصر رقيبا. فظهرت هذه المفارقة العبثية: ألغيت الرقابة ­ رسميا وقانونيا ­ فصار عامل المطبعة رقيبا، وسواق الميكروباص رقيبا، وشيخ الزاوية رقيبا، والبقال رقيبا. لاسيما اذا كان كل هؤلاء مسنودين بما يسمي 'قانون الحسبة' الذي يعطي لكل شخص الحق في أن يرفع قضية 'من خلال النيابة' علي أي عمل فني أو فكري يراه مسيئا له شخصيا من حيث يسيء للمعتقدات أو الذوق العام أو الثوابت!
سنظل ندور في هذه الحلقة الجهنمية السوداء، ما لم يتم الغاء قانون الحسبة نهائيا، وما لم يتم الفصل بين المنظور الديني والمنظور المدني، بحيث يعزل الدين عن السياسة، لنكون بحق دولة مدنية تحكم بالقانون وحده، ويصبح الدين فيها علاقة بين العبد وربه، تطبيقا للقاعدة الدينية التي تقول: 'أنتم أدري بشئون دنياكم'.

بغير ذلك الفصل الذي لا يحق فيه لانسان أن يحكم دينيا علي انسان، بينما هو ليس أدين منه، وليس محتكرا لمفاتيح الجنة، وستظل الدولة التي تفخر بسبعة آلاف سنة حضارة دولة يحكمها عمال المطابع، يقررون لها ما ينشروما يحجب، ويخططون سياستها الثقافية، ويعينون الممنوع والمشروع للمفكرين والفلاسفة والمبدعين الذين هم قلب الامة النابض وعقلها المضيء!
'شرفة ليلي مراد' ­ اليهودية التي أسلمت ­ هي شرفة التسامح لا القمع، وشرفة المحاورة لا المصادرة، وشرفة الأمام لا الخلف.



.
.
.
يتبع..
!

علي بن حسين غير متواجد حالياً

قديم 14-05-2007, 08:14 PM #5
علي بن حسين
موقوف

الصورة الرمزية علي بن حسين


وسام فضي: - السبب: الفوز بالمركز الثاني في مسابقة التصميم

افتراضي

..كما أدلت الجميلة جريدة القبس الكويتية بتاريخ : 19/04/2007
جمعية التنوير تصدر بيانا.. وحجازي يتحدث عن التاريخ
أزمة مجلة إبداع تثير الحروب الدفينة وتكشف صراع المثقفين


القاهرة ـ صبحي موسى
أصدرت الجمعية المصرية للتنوير بيانا يدين مصادرة مجلة إبداع، مطالبا بضرورة ممارسة الحقوق الدستورية في حرية التفكير، والرد على الفكر بالفكر وليس المصادرة، لأن الأصل هو الحرية وليس المنع، جاء ذلك في الندوة التي عقدتها الجمعية ـ التي أسسها الراحل د. فرج فودة ـ تحت عنوان هل يكفل الدستور حرية التعبير، ودعي للمحاضرة فيها رئيس تحرير المجلة المصادرة الشاعر الكبير أحمد عبد المعطي حجازي، والشاعر حلمي سالم الذي أثارت قصيدته 'في شرفة ليلى مراد' هذه الأزمة، وقدم للندوة د. كمال مغيث قائلا إننا صرنا كل يوم نشهد نوعا من المصادرة، والوصاية على حرية الفكر والإبداع، أما حجازي فقد تحدث عن تاريخه الطويل والشهير مع مجلة إبداع منذ عام 1990 بعد أن ولاه سمير سرحان رئاسة تحرير المجلة خلفا للدكتور عبد القادر القط، وكيف وقف في وجه التيارات الظلامية بنشره ملفا عن مقتل فرج فوده، وملفا عن محاولة اغتيال نجيب محفوظ، وكيف توقفت المجلة بسبب لوحات محمود سعيد، ثم استمر وقفها حتى قدم استقالته منها عام 2002، وانتقل سرحان إلى رحمة الله وجاء ناصر الأنصاري الذي خاطبه منذ سبعة شهور لإصدار المجلة من جديد فوافق حجازي شريطة ألا يراجع خلفه أحد. وأضاف حجازي 'أعترف بأن الرجل التزم بهذا، وكان هناك بعض الموظفين الذي يرون أن 'إبداع' ملك لهم ولا بد أن يكونوا فيها لكننا اعتذرنا لهم.
فماذا حدث؟
هكذا تساءل حجازي، لكنه لم يجب بل دخل في تساؤلات أخرى عما ينتظر منه كرئيس تحرير مجلة أدبية، وكيف يتعامل مع الفن وتلقيه ورؤيته وتأويله ومجازاته، وضرب أمثلة بعدد من أبيات الشعر التراثية للمعري وأبي نواس وغيرهما، ولأن هذه قناعاته فقد أضاف 'لذلك بنشتغل لوجه الله 'وصرح بأن مكافأته عن صدور العدد 500 جنيه شهريا'. وانتقل إلى القصيدة المثيرة للجدل والأزمة، قائلا 'أنا لم أعجب بالقصيدة لكنها قصيدة لحلمي سالم، وهو شاعر معروف، واسمه يتحمل ما يكتبه، وأنا لو أرسلت له قصيدة فسينشرها، بغض النظر عن مدى إعجابه بها، ولو جاءني ناقد معروف موثوق منه وقدم نقدا في القصيدة فسوف أنشره.
وأضاف حجازي أنه تابع كل ما نشر عن الأزمة وما دار من لقاءات تلفزيونية عنها، وقد اتصل به الأنصاري وهنأه على صدور العدد، كما تحدث الأنصاري في أكثر من منبر باعتدال شديد إلا في مرة واحدة حين قارن بين قصيدة حلمي والرسوم المسيئة للرسول، وقد عاتبته عليها.
الوصايا الخمس
أما حلمي سالم فقد طالبه الجمهور بقراءة قصيدة 'شرفة ليلى مراد' فقال انها طويلة وقرأ المقطعين اللذين أثارا الأزمة وكانت المفاجأة أنه بمجرد أن انتهى منها علق أحد الحضور قائلا بصوت أضحك الجميع 'لأ دي تستاهل تتصادر'.
ثم تحدث سالم عن خمس نقاط أولاها عدم التوقف عند القراءة الحرفية للنص الأدبي، وثانيتها هيمنة التيارات الدينية في السنوات الأخيرة على كل شيء حتى أصبحت كل أجهزة السلطة تخشاها، وثالثتها أن السادات ألغى الرقابة قانونيا عام 1978 لكنه بتشجيعه للتيارات الدينية في عصره جعل كل مواطن رقيبا، ورابعتها أن الدستور يضمن حرية التعبير لكنه وضع فخا ـ عبر عنه سالم تعبيرا فاحشا ـ في المادة نفسها حين اشترطها المشرع 'في حدود القانون'، أما الخامسة فهي أن النهضة العربية قامت على مرجعيتين الأولى دينية والثانية مدنية وفي السنوات الأخيرة ربحت الدينية وليس أمامنا الآن سوى طرح الدينية تماما والاتفاق على أن تكون مرجعيتنا مدنية.
أحداث متلاحقة
يبدو أن الأحداث تسير بأسرع مما يتوقع الجميع، فقبلما يصل حجازي وسالم إلى حي مصر الجديدة حيث مقر جمعية التنوير المصري جاءه هاتف يخبره بأن نائب الإخوان السابق يوسف البدري قدم بلاغا للنائب العام يطالب فيه بسجنهما ـ حجازي وحلمي ـ فكان رد حجازي بأن البدري معتاد على ذلك وقد رفع من قبل دعوى بسبب قصيدة لعبد المنعم رمضان، لكن ما لم يتحدث عنه حجازي أن جريدة الجمهورية نشرت خبرا على صفحتها الأولى لوزير الثقافة فاروق حسني قال فيه ان ما حدث في 'إبداع' تجاوز وإذا تكرر فسوف يوقف المجلة نهائيا.
ولا نعرف من هذا التصريح إن كان تهديدا أم تمريرا للأزمة وإعطاء حجازي فرصة أخرى، لكن حجازي أكد ل'القبس' أنه لم يطلع على تصريحات الوزير رغم تصريحه بأنه تابع كل ما كتب عن الأزمة. مما يتردد لدى المراقبين للأزمة أن حجازي جاء من قبل الوزير وليس الأنصاري، ويذهب البعض إلى أنه جاء على غير رغبة الأخير.
وكانت القناة الثقافية قد قدمت برنامجا عن الأزمة استضافت فيه نائب رئيس تحرير المجلة د. حسن طلب، الذي ألقى بالجرم كله على شاعر يعمل صحافيا في هيئة الكتاب ويعد مجلة طليعية حسب قوله، وقال إن هذا الشاعر هو الذي أبلغ الأنصاري بالمقطعين اللذين في القصيدة، ومن ثم فقد أمر الأنصاري بوقف توزيع المجلة وسحب ما بقي منها لدى بائعي الجرائد، واتهم طلب هذا الشاعر بأنه مخبر، لكن مقدم البرنامج فاجأ طلب بما قاله الشاعر والصحافي في جريدة الأسبوع من أن طلب غير كلمة الله في القصيدة بكلمة الرب، وأنه بهذا الفعل مارس دور الرقابة، لكن طلب أنكر ذلك فاتصل الشاعر بالبرنامج وفجر مفاجأة حين وجه خطابه لطلب قائلا أنه هو الذي أخبره بذلك كما أخبره بأن حجازي أجرى العديد من الاتصالات بالوزير من أجل أن يعيد المجلة ثانية ويعيده رئيسا لتحريرها. كما حظي باتصال من ناصر الأنصاري نفى فيه أن يكون الذي أبلغه بالأمر شاعرا، وأن هناك لجنة تقوم بذلك لكنها تأخرت حتى نزول العدد إلى السوق وتوزيعه.
حروب شعراء
أما أخبار الأدب التي حظيت بمقالتين مواجهتين لبعضهما من حسن طلب وحلمي سالم، فقد وضعت المقالتين مواجهتين لبعضهما تحت عنوان كبير هو حروب الشعراء، ألقى طلب في مقاله باللائمة على الشاعر الذي وصفه بالمخبر وشن حربا على شعر حلمي سالم واصفا القصيدة ـ وأغلب شعر سالم ـ بأنها ركيكة، وأنه لم ينشرها إلا لأن حلمي اسم معروف، أما حلمي فقد كتب وصاياه الخمس التي قالها في ندوة جمعية التنوير، والمدهش أن كلاهما قدر رئيس هيئة الكتاب الذي أمر بالمصادرة وألقى بالتهمة على شاعر يعمل في الهيئة. أما الأنصاري فقد قارن في منبر آخر بين القصيدة وما بها من خروج وإساءة للذات الإلهية، وما قدمته الرسوم المسيئة للرسول. وهكذا توالت المقالات والتصريحات والحوارات التي شهدت هجوما عنيفا من قبل المؤسسة الرسمية على حجازي وطلب وسالم، بينما شهدت تقديرا وتبجيلا واحتراما للرجل النبيل الذي اتخذ قرار المصادرة.
نفى شعريته فاتهمه
يذهب المحللون إلى أن الشاعر الذي ألقى الجميع على عاتقه باللائمة واتهموه بأنه الذي أخبر الأنصاري بريء مما ينسب إليه ـ ولو صرحوا باسمه لصرحنا نحن أيضا ـ وما إلقاء التهمة عليه إلا لعدة أسباب منها أنه تناول مشروع حسن طلب الشعري بالنقد عقب صدور ديوانه 'حجر الفلاسفة' ووصف شعرية طلب بأنها شعرية صوتية لا تقدم جديدا في الشعر، وقد غضب طلب من ذلك، ولذا كان أشد الرافضين لفكرة توليه إدارة تحرير المجلة، وقد ذكرت 'القبس' فيما قبل أن الأنصاري عرض عليه إدارة التحرير فرفض قائلا ان حجازي وطلب لن يسمحا له بذلك، لكن الأنصاري أصر على تقديم اسمه لهما فقاما بالقدح فيه حتى أن من حضروا الجلسة صرحوا بأنه لوشاء رفع قضية سب وقذف عليهما لشهدوا معه، ومن ثم لم يتبادر إلى ذهن طلب سواه حين علم بأن المجلة صودرت متصورا أنه أراد أن ينتقم، لكن المراقبين استبعدوا ذلك وقالوا ان جرأته تجعله يقول ما يريد علانية ولا يتصرف تصرفا دنيئا.
الفارس الأول
تبقى تلك المعركة التي نشبت فجأة بين شاعرين من جيل السبعينات، والتي لا نعرف من كان يقف وراءها فحلمي قدم القصيدة فيما يبدو لحجازي نفسه ـ ولم يستطع طلب منعها من النشر - ومن ثم اتهمها بالركاكة والضعف وأنه نشرها لأن صاحبها شاعر معروف، وكانت فرصة طيبة لفتح النار كاملة على شعرية سالم ووصفها بالركاكة والضعف إلا في القليل، ويذهب المراقبون إلى أن الأمر ليس له علاقة بالمجلة وربما كان على اثر الخلاف الداخلي في لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة بعد أن انسحب سالم ولم يلق بقصائده في المؤتمر الشعري الأخير، بل وقاد مؤتمرا بديلا يكون فيه الراعي وليس واحدا من الرعية، ومع شعور الجميع بأن أغلب رؤساء وأعضاء اللجان سيتغيرون مع مجيء تغيير قيادة المجلس الأعلى، وأن المناخ العام يقول بضرورة مجيء قيادات شابة ولذا فإن المنافسة بين الحمائم الذين اختاروا مخالفة المؤسسة والصقور، الذين مثلوا الشكل الثوري وجمعوا على مائدتهم الشعراء الشباب في المؤتمر البديل، أصبحت ضرورة، وصارت الحرب معلنة بين جيل السبعينات وجيل الثمانينات الطامحين الى إثبات الذات ووضع أنفسهم على الخريطة، ومن ثم فالمراقبون يؤكدون أن عدم فتح أي من الأطراف النار على المؤسسة التي صادرت ومنعت وأوقفت واتخذت موقف الجماعات السلفية دافعه الأول والأخير هو هذا السباق لكسب الرضا، بينما ما يحدث ليس سوى نفي وتشويه وضرب بأكبر قوة وقسوة حتى لا يبقى سوى الفارس الأول والوحيد.
تساؤل لم يجب عنه حجازي
ويبقى التساؤل الأخير الذي لم تتح لنا الفرصة لمناقشته في ندوة التنوير التي غاصت بالحديث عن الحرية والعلمانية والبهائية وكأن كل الحضور كان يغني على ليلاه وليس 'ليلى مراد'، إذا كانت هذه قناعة حجازي في النشر وحرية التعبير وهذه شروطه التي وافق عليها الأنصاري، فلماذا لم يقدم استقالته بمجرد مصادرة الأنصاري للعدد؟ ولما انتظر أن يسمع هذا التهديد من الوزير بوقف المجلة تماما؟ ولماذا لم يصدر هو بيانا ضد السلطة التي تحولت إلى جماعة سلفية مدافعا عن حرية التعبير؟ وما الذي تقدمه المجلة له ولطلب حتى يظهرا بمظهر المتملق للأنصاري والمؤسسة ملقيين التهمة على أناس ليسوا محل اتخاذ قرار؟


.
.
.
يتبع ..
!

علي بن حسين غير متواجد حالياً

قديم 14-05-2007, 08:16 PM #6
علي بن حسين
موقوف

الصورة الرمزية علي بن حسين


وسام فضي: - السبب: الفوز بالمركز الثاني في مسابقة التصميم

افتراضي



.. و لأن الكتابة/القصيدة ذاتها نُشِرَت في ديوان الشاعر / حلمي سالم ، الأخير " ثناء على الضعف "
و لم يُثار حولها أيّة زوبعة أو تنازع و تناكف.. كانَ لـ وجودُ هذه الشكوى فحوىً آخر ..

أترككم مع القصيدة من موقع الورشة الثقافي :



شرفة ليلى مراد

أسمهان
صادفوها
وهى تحمى بأسودها
أبيضها
الذى يجر عليها قذى الشوارع
مأزقها:
أن الانطباعات الأولي
تدوم
كيف إذن ستغني
أسقيه بيدى قهوة؟

نظرية

البكارة
ملك الأبكار
وحدهم
حتى لو كرهوا
نظرية التملك

رومانسية

نقاوم الشجن بعصر ما بعد الصناعة
لكن مشهد عبد الحليم وأخيه
فى حكاية حب،
ينتقم للقتلي

البلياتشو

تعبنا من توالى الامتحانات،
فلماذا لا يصدق الناسُ
أن الأرض واسعة؟
لنعط أنفسنا للمفاجأة،
راضين
مرضيين
البلياتشو جاهز للوظيفة،
حتى لو شك الجميعُ
فى إجادته العمل

الأزبكية

يقسو على نفسه موبخاً: يالطخ، الجميلات لا يصح أن يصعدن السلالم وهن معلقات على ذكرى الأب الذى يظهر خفيفا فى القصص.
ظلت دعوة الشاى مؤجلة حتى ماتت التى فى مقام الأم أثناء حمى الطوائف. وقبل موتها بربع قرن اعتزلت ذمية تياترو الأزبكية ليصير لديها وقت لتناول الينسون كطيف من زمان السلطنة.
لعلنى أنا الذى فى الحديقة، أمزج الشحاذة بالغرام، مصطنعا الاعرجاج فى ساقى، والعكاز تحت الإبط، فهل أنت الواقفة فى شرفة ليلى مراد؟

طائرات

البيوت تأكلها الرطوبة،
لذلك يطلقون الطائرات الورقية
على السطوح،
ليثبَّتوا بها المنازل على الأرض

حراسة

ليس من حل أمامي
سوى أن استدعى اللهَ والأنبياءَ
ليشاركونى فى حراسة الجثة
فقد تخوننى شهوتي
أو يخذلنى النقص

طاغور

تنام متخففة من شدادة الصدر،
وعندما تصحو فى مواجهة السقف،
تلوذ بغوايش طاغور
فرقة الإنشاد،
تشنجات حلقة الذكر
تقبيل يد القطب،
هذا هو تأصيل الرغبة
تهكم الجراحون على أهل العواطف،
وعيناك ترفضان النصيحة
بسبب المنام رأتا فيه
البلطة تتدلى مكان الفلورسنت

الأندلس

أنت خائفة،
وعماد أبو صالح خائف،
والطفلة التى اتخذها النذل
ذريعة للنجاج
خائفة
يارب أعطهم الأمان
لم يتحدث أحد عن الأندلس
كل ما جري
أنك نظرتِ فى المرآة
فوق:
رمزية الترمس،
وسماء تحتَكُّ برهة بنهدين،
ثم تلتف حول نفسها مسطولة
فوق:
ونحن معلقان فى الفراغ
كان لابد أن تقال كلمة مشبوهة
قبل أن تضمحل الدول

الأحرار

الرب ليس شرطيا
حتى يمسك الجناة من قفاهم،
إنما هو قروى يزغط البط،
ويجس ضرع البقرة بأصابعه صائحا:
وافر هذا اللبن
الجناة أحرار لأنهم امتحاننا
الذى يضعه الرب آخر كلّ فصلٍ
قبل أن يؤلف سورة البقرة

الطائر

الرب ليس عسكرى مرور
ان هو إلا طائر،
وعلى كل واحد منا تجهيز العنق
لماذا تعتبين عليه رفرفته فوق الرءوس؟
هل تريدين منه
أن يمشى بعصاه
فى شارع زكريا أحمد
ينظم السير
ويعذب المرسيدس؟
.


علي بن حسين غير متواجد حالياً

قديم 14-05-2007, 08:19 PM #7
الإشراق
ضوءٌ حالم .!

الصورة الرمزية الإشراق


وسام التميز: - السبب: التميز في منتدى الحوار والقضايا المعاصرةوسام برونزي: - السبب: المركز الثالث بمسابقة من القائلوسام برونزي: - السبب: الفائزة بالمركز الثالث في المسابقة الفقهيةوسام فضي: - السبب: الفوز بالمركز الثاني بمسابقة من هي هذه الشخصية ؟

افتراضي

قضية طويلة ويبدو أنها شائكة ...

تسجيل حضور ولي عودة حتماً للمثول أمامها

الإشراق غير متواجد حالياً

قديم 14-05-2007, 08:21 PM #8
علي بن حسين
موقوف

الصورة الرمزية علي بن حسين


وسام فضي: - السبب: الفوز بالمركز الثاني في مسابقة التصميم

افتراضي


.. كما جاء رأي و موضوعية " حسن طلب " في نفس الموقع الإلكتروني
بـ عنوان:

علي هامش إيقاف العدد الأول من (إبداع)
حتي لا يعود فقهاء المصادرة بهراواتهم الغليظة

ربما تكون الضجة المثارة حول العدد الأول من الاصدار الثالث لمجلة (ابداع)،
فرصة مواتية لايضاح بعض القضايا الملتبسة، سواء في قصيدة الشاعر 'حلمي سالم' التي تضمنها العدد وأثارت هذه الضجة، أو في طبيعة اللغة الرمزية للفن عامة، وللشعر علي وجه الخصوص.
وإذا كان الدكتور 'ناصر الأنصاري' رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب وهو الرجل الذي نحترمه جميعا ونقدره قد اتخذ قرارا بإيقاف توزيع ما تبقي من نسخ العدد مؤقتا، وهي النسخ التي كانت معدة للتوزيع الخارجي: فهذا حقه المشروع، ووجه المشروعية هنا، هو خوفه من أن يأخذ القراء ما ورد في أحد مقاطع القصيدة بالمعني الحرفي، علي أن إيقاف توزيع المجلة لا يبدو أنه الحل الأمثل في هذه الحالة، اللهم إلا إذا كان الدكتور 'ناصر' نفسه، مقتنعا بأن الشعر لا يمكن أن يحمل وراء معانيه الحرفية المباشرة، معاني ودلالات أخري توحي بها لغته الرمزية: ولاشك في إننا سنسيء إلي 'أمل دنقل' وإلي الشعر كله، لو حملنا قوله: (المجد للشيطان معبود الرياح) علي المعني الحرفي، فحكمنا عليه بالخروج علي الدين لأنه يمجد الشيطان الملعون، أما إذا ما فهمنا الشيطان هنا علي أنه مجرد رمز للمقاومة والرفض، فسنكون قد أعطينا الشعر حقه، وعصمنا أنفسنا من الفهم الخاطيء الذي سيقودنا بالضرورة الي المبالغة والتهويل في تحميل لغة الشعر غير ما تحتمل. ولعل الحل الأمثل في حالة كهذه هو الحوار العقلاني المتحضر الذي يستطيع به من يختلف مع المقطع المذكور، أن يطرح رأيه للمناقشة في (إبداع) نفسها أو في غيرها من المنابر، وهو حوار ليس بالغريب علينا، وإن كنا قد افتقدناه خلال العقود الأخيرة المظلمة، فبالأمس كان أحدنا يكتب: (لماذا أنا ملحد؟)، فيرد عليه المعارض: (لماذا أنا مؤمن؟)!
غير أن هذا لا يعني أننا ننحي باللائمة علي الدكتور 'ناصر': فنحن هذه المرة ينبغي ألا نلوم إلا أنفسنا نحن المثقفين، مذ سمحنا لضعاف المواهب والنفوس أن يندسوا بيننا مع رصفائهم من الموظفين الذين لا يعملون ويسوؤهم أن يعمل الآخرون، علي نحو ما وصفهم بحق 'طه حسين'. لكم ساءهم بالفعل أن تظهر مجلة مصرية بهذا المستوي الرفيع! فلم يكتفوا بأن يبلغوا رئيس الهيئة فحسب عن (المقطع) المذكور، وإلا لهان الأمر: ولكن تطوعوا بإرسال البلاغات الكيدية إلي أمثالهم من صغار الصحفيين، لكي يشعلوا الفتنة ويهيجوا الرأي العام علي الهيئة التي يعملون بها! وحسنا فعل الدكتور 'ناصر' حين أشار في حديثه التليفزيوني مساء الأحد الماضي إلي هذا الشاعر/ المخبر الذي أبلغه: حتي ينفضح أمره أمام زملائه، بعد أن ارتدي بالأمس قناع الحداثي المتمرد علي المؤسسة وهو يشاركهم ملتقي (الشعر البديل)، بينما يقبض باليد الأخرئ منحة التفرغ من المؤسسة ذاتها ويجهز الآن قناع الطليعي الثائر من خلال المجلة التي يعد لها مع زملائه! وسيظل علي الأرجح محتفظا بقناع الغيرة علي الدين يستخدمه وقت اللزم. وبغض النظر عن موقف هؤلاء المخبرين في المركز الإعلامي بالهيئة، وعن قرار إيقاف توزيع المجلة مؤقتا: فإن المقطع الذي ورد في القصيدة المذكورة متضمنا كلمة (الرب) في سياق بدا وكأنه غير لائق، هو مقطع تسمح لنا تقاليد تذوق الشعر بتأويله علي أنحاء شتي، ولعل الفرق الدلالي المائز بين لفظ الجلالة (الله) من جهة، وكلمة (الرب) المطلقة من جهة أخري، لا يخفي علي القاريء عامة، وقاريء الشعر خاصة، فكلمة (الرب) المقصود هنا، ينتمي إلي الديانات السابقة علي نزول (سورة البقرة)، أي السابقة علي الإسلام.
***

أعلم أن هذه القراءة ليست الوحيدة بالطبع، فقد يرفضها آخرون ممن يصرون علي القراءة الحرفية، وربما شجعتهم هشاشة النص وركاكاته علي هذا الرفض، وهم في ذلك محقون من حيث المبدأ، فنحن إلي الآن نقرأ ألوانا من خروج الشعراء الكبار قديما وحديثا، وإنا لنستمتع بها في الغالب، علي ما فيها من شطط يصدم الشعور الخلقي، أو يمس الاحساس الديني. ونحن حين نغفر لهؤلاء الشعراء الكبار تجاوزاتهم الأخلاقية والدينية، فإنما نفعل هذا بسبب ما فيها من لغة رمزية رفيعة، ومن صياغة قوية محكمة، ومن صور مبتكرة مدهشة: ألسنا نتداول إلي الآن ديوان 'المتنبي' ونقرأ فيه:
يترشفن من فمي رشفات هن فيه أحلي من التوحيد! فيعجبنا قوله ويدهشنا، ولا نطعن علي الشاعر في دينه لأننا نحمل ما قاله علي لغة الرمز: في الوقت الذي ننكر فيه المعني نفسه، إذا أتي أحدهم فنثره ليقول لنا إن طعم القبلة في شفتي الحبيب، ألذ وأحلي من طعم الشهادتين!
ومثل هذا كثير من شعر 'أبي نواس' و'أبي تمام' و'المعري' وغيرهم قديما وحديثا. وقد يأتي معترض فيقول إنه لا يجوز لنا ما جاز للقدماء وهذا قول بيٌن البطلان، لأنه يهدم فكرة الحرمة المطلقة للمقدسات، فيخضعها للنسبية التاريخية، بحيث يحل لجيل من الناس ما لا يحل لسواهم! ولعل الأوفق من ذلك أن نقول إننا نقبل من الشعر الرفيع ما لا يمكن أن نقبله من الشعر الركيك، وهذا هو الذي جعل شعر كبار المتصوفة حيا بيننا إلي اليوم، علي ما فيه من تجاوزات تتضاءل إلي جوارها تجاوزات 'حلمي سالم'، ولعل هذا أيضا هو الذي جعلنا ننتشي بقول 'أحمد شوقي' ولا نجرؤ علي أن نرميه بالشرك وهو يدعو إلي عبادة الوطن:
وجه الكنانة ليس يغضب ربكم
أن تجعلوه بينكم معبودا!
وهو بيت من قصيدة معروفة غنتها 'أم كلثوم'، واستمتع بها عامة الناس، ولكن يبدو أن العامة في الماضي القريب، لا يقارنون بالنخبة المثقفة في هذه الأيام!

هشاشة النص وركاكاته شجعت
من يصرون علي القراءة الحرفية للإبداع !
وما قيل عن 'المتنبي' و'شوقي' يمكن أن يقال عن رواد الشعر الحر، مثل 'نزار قباني' و'صلاح عبدالصبور' و'أحمد عبدالمعطي حجازي' و'أدونيس' و'محمود درويش' ومن جاء بعدهم من ذوي التجارب الروحية مثل 'محمد الشهاوي' و'وليد منير'، وغيرهم: ومن منا لم يؤخذ بالحس الصوفي العميق وبروح الطفولة البريئة في هذا المقطع:
في الماضي كان الله
يظهر لي حين تغيب الشمس
في هيئة بستاني
يتجول في الأفق الوردي
ويرش الماء علي الدنيا الخضراء

وأظن أن 'حلمي سالم' في قصيدته المذكورة، نظر إلي هذه الصورة، ولكن شتان بين (البستاني) هنا، و(القروي) هناك! فقوة الرمز في الصورة الأولي تفرض نفسها علي الحس وتفتح أبواب الخيال، بلا واسطة، أما في الثانية، فنحن نحتاج إلي محام، قد تقنعنا حجته، وقد لا تقنعنا!
والأمثلة كما يعرف قراء الشعر ومحبوه كثيرة.. كثيرة: فلم يبق إلا أن يقول المعترضون: ولكن قصيدة 'حلمي سالم' لم ترق إلي هذا المستوي الفني الرفيع، الذي يجعلنا نقبل جرأة الشاعر علي المقدسات، ونحمل تجاوزاته علي لغة الرمز. وهذا الاعتراض مقبول بلاشك: غير أنه يضعنا أمام المسألة الذوقية في الفن: حيث يختلف الناس أكثر مما يتفقون.
ومادمت قد اعترفت بأن الاعتراض مقبول: فلن أعدم من يسأل من جديد: ولم أقدمت المجلة علي نشر قصيدة كهذه تثير الشكوك، علي الأقل حول مستواها الفني؟!
وربما تكون لهذا السؤال وجاهته، لو أن صاحب القصيدة ناشيء مغمور يستوجب الحذر، أو مبتديء يحتاج إلي من يعلمه ويوجهه، غير أن صاحبها شاعر معروف مصريا وعربيا، ولئن كانت له قصائد كثيرة رديئة، فإن له مثلنا جميعا قصائد كثيرة جيدة.
ومن أجله هو وأمثاله حرصت المجلة علي أن تثبت في صدرها علي سبيل الاحتراز، وبعبارة لا تحتمل اللبس، أن المواد المنشورة تعبر عن رأي صاحبها وحده، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المجلة.
وبعد هذا كله، يأتي المتربصون من صغار الشعراء، ليتركوا المجلة كلها بصفحاتها الأربعمائة، ليتصيدوا بضعة سطور في قصيدة من بين تسع قصائد، ولم يزدهم نفاد النسخ المطروحة من السوق (مع ارتفاع الشعر نسبيا): إلا إصرارا علي الكيد ورغبة في الهدم، لا يحركهم هذا إلا شعار العاجزين في كل زمان ومكان: (إما فيها.. أو نخفيها)! لقد عميت عيونهم عن الجهد الكبير الذي بذله القائمون علي المجلة لتخرج بهذه الصورة المشرفة، وفي مقدمتهم مديرة التحرير: 'غادة الريدي' والفنانة الشاعرة 'ميسون صقر' صاحبة الرؤية الإخراجية، بالإضافة إلي بقية فريق العمل الذي لم يدخر أي منهم جهدا، سواء في مقر المجلة أو داخل الهيئة بأقسامها الفنية المختلفة.
***

وأخيرا، فقد كان علينا أن نرفض قصيدة ' حلمي سالم'، لو كنا نشرف علي مجلة واسعة الانتشار مثل كثير من مجلاتنا الاسبوعية السيارة الموجهة إلي الجمهور العريض، فنحن أول من يعلم أن ما يصلح لمجلتنا، لا يصلح بالضرورة لهذه المجلات، وما يصلح لهذه المجلات لا يصلح كذلك للجرائد اليومية. إن مجلة (إبداع) بحكم توجهها، وبحكم ما يطبع منها، تحرص علي أن تخاطب نخبة المثقفين ممن يقرأون 'ماركس' و'نيتشه' و'سارتر' فلا يتأثرون بإلحادهم، ولهؤلاء المفكرين كتب كثيرة مطبوعة في الهيئة المصرية العامة للكتاب نفسها، وفي غيرها من المؤسسات الرسمية: هذا فضلا عما تنشره الهيئة من كتب تراثية فيها من التجاوزات ما يستوجب الخوف والحذر أكثر بكثير مما تستوجبه قصيدة 'حلمي سالم' المسكين! وخير مثال نسوقه هنا هو ديوان 'ابن الرومي' بأجزائه الستة، وكتاب (الفتوحات المكية)، وتعلم الهيئة وهي تطبع هذه الكتب، أنها موجهة للنخبة من المثقفين.
يا ليتنا نتعلم من دروس الماضي البعيد والقريب، فنعرف كيف أن العمل الجيد سيبقي رغم أنوفنا، ورغم مقص الرقيب، أما العمل الرديء فسيسقط من تلقاء نفسه، هكذا بقيت كتب 'المعري' التي غسلوها في الماضي، وبقي في الحاضر (الشعر الجاهلي) و(فقه اللغة العربية) و(أولاد حارتنا)، وغيرها من الأعمال التي حاول فقهاء المصادرة بكل ما في وسعهم، أن يعدموها، فبقيت شامخة مضيئة وانجرفوا هم الي زوايا النسيان!

.
.
.
يتبع..
!

علي بن حسين غير متواجد حالياً

قديم 14-05-2007, 08:23 PM #9
علي بن حسين
موقوف

الصورة الرمزية علي بن حسين


وسام فضي: - السبب: الفوز بالمركز الثاني في مسابقة التصميم

افتراضي



...و انطلاقاً إلى الأبعاد الأُخرى و النظر إلى الموضوع من زاوية عامة..

اتهام شاعر مصري ورئيس تحرير صحيفة بالإساءة للإسلام




الإسلام اليوم / وكالات



28/3/1428 4:8 م


16/04/2007



وجه القضاءالمصري للشاعر " حلمي سالم" ‏ورئيس تحرير صحيفة الإبداع "أحمد حجازي" ‏اتهاماتبازدراء الإسلام بعد قيامهما بنشر قصيدة ‏تسيء إلى الإسلام ، وقد قدمت الدعوى إلىالنائب ‏العام بناءً على طلب الشيخ يوسف البدري عضو ‏مجلس الشؤون الإسلامية وعدد منالمحامين ‏والأطباء بسبب قيام الجريدة بنشر هذه القصيدة ‏التي تحوي أبياتاً تسيءأيضاً إلى الذات الإلهية ، ‏وفي حالة إدانتهما يتوقع أن يصدر حكم ضدهما ‏بالسجنلمدة تتراوح ما بين ثلاث إلى عشر سنوات. ‏
وكانت تقارير صحفية أكدت أن السلطاتالمصرية قررت في السادس من إبريل الجاري إيقاف توزيع مجلة " إبداع" الأدبية التيتصدر عن الهيئة العامة المصرية للكتاب ، لتضمنها قصيدة "تسيء إلى الذات الإلهية" .
وقال الدكتور ناصر الأنصاري رئيس الهيئة العامة المصرية للكتاب إنه قرر إيقافالمجلة "بعدما تلقى شكاوى تعترض على مقطع يتعرض للذات الإلهية في شكل مسيء في قصيدةللشاعر حلمي سالم عنوانها: شرفة ليلى مراد".
ومن جانبه قال رئيس تحرير المجلةالشاعر أحمد عبدالمعطي حجازي إنه يرفض القرار ، مشيراً إلى أنه سيصر على السماحبتوزيع بقية نسخ العدد بعد نفاد ما طرح من المجلة في السوق الأسبوع الماضي.
وأضاف حجازي أنه يعتقد أن "الاعتراض على القصيدة جاء من عمال مطابع هيئةالكتاب" التي تعتبر أكبر دار نشر حكومية في العالم العربي وتتبع رسمياً وزارةالثقافة المصرية.
والعدد المُصادر هو الأول من المجلة بعد توقف عن الصدور استمرسنوات، وسبق أن واجه وزير الثقافة فاروق حسني قبل نحو عشر سنوات استجواباً فيالبرلمان، بسبب احتواء أحد أعداد مجلة "إبداع" صوراً عارية عبارة عن لوحات تحكي قصةخلق الإنسان. في الوقت نفسه، قالت مصادر بالهيئة إن قرار الايقاف جاء بسبب تخوفالحكومة المصرية من استغلال جماعة الإخوان المسلمين للفرصة وإثارة القضية في مجلسالشعب .
يذكر أن السلطات المصرية منعت شهر مارس الماضي مسرحية "الإله يقدماستقالته" للكاتبة نوال السعداوي، وقرر النائب العام المستشار عبدالمجيد محمودإحالتها إلى التحقيق، بعدما اعتبرت مجموعة من المحامين كتابها الذي يضم المسرحية "مسيئاً إلى الذات الإلهية".



:/،:.,

السيرة الذاتية لـ الشاعر /

حلمي سالم، شاعر وناقد ومحرّر صحافي. ولد في العام 1951 في قرية "الرّاهب" (المنوفيّة).
تخرج في كليّة الآداب (قسم صحافة) جامعة القاهرة. مدير تحرير مجلة "أدب ونقد" المصرية.
أصدر بعض المجلات الأدبية المهمة مثل "إضاءة 77" التي استمرت ما يربو على العشرين عاما، بالاشتراك مع عدد من شعراء السبعينيات، و"قوس قزح" بالاشتراك مع الشاعرة المصرية فاطمة ناعوت.
كما أصدر حوالي خمسةَ عشر ديوانا شعريا والعديد من الكتب الثقافية والفكرية والنقدية. من مجموعاته الشعرية: الغربة والانتظار ، حصار بيروت (وكان الشاعر حضر حصار بيروت بإرادته)، البائية والحائيّ، فقه اللذة، سكندريًّا يكون الألم، الأبيض المتوسط، دهاليزي والصيفُ ذو الوطء، سرابُ التريكو، تحياتُ الحجر الكريم. الغرام المسلّح، عيد ميلاد سيدة النبع، مدائح جلطة المخ، وغيرها.
ومن كتبه الثقافية: ثقافة كاتم الصوت، هيا إلى الأب، العائشُ في الحق، الحداثة أخت التسامح وغيرها. وله تحت الطّبع مجموعة شعرية بعنوان "في الثناء على الضعف"، وعدة كتب فكرية منها: شهوة الشكل، درس المؤتلف والمختلف، وغيرها.



شارك الشاعر في العديد من المهرجانات والمؤتمرات العالمية وترجمت قصائده إلى عدة لغات أجنبية.


تم تكريمه من قبل ديوان العرب عام 2004 وكان عضوا في لجنة التحكيم التي اختارتها ديوان العرب للإشراف على مسابقة الشعر.




و لكم هذه الصفحة..
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
و هذه :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] 0_74&id=artsandculture&sid=

و أوكِّد لكُم أن صلتهما بالموضوع .. صِله قويّة..
و ربما هيَ المُعضِلة J’.



وجودٌ مُوجِع ..
ربما النقاش لا يُجدي بالنسبة لهم منـّا..
لكني على يقينٍ بـ أنّ الكثير هـُنا لم يكُن يحضر هذه القضية التي شغلت الثقافة العربية الفترة الماضيه و حتى الآن .,!



تنسيق و إعداد / علي بن حسين .




ثورة أم لا ؟




المدير العام
عضو ممتاز
عضو ممتاز



.....
الباحث عن الحقيقة

.....


****************************


---------------------------------------


----------------------------------------
عدد الرسائل: 4201
العمر: 55
العمل: باحث وكاتب في العلوم ومقارنة الآديان
تاريخ التسجيل: 12/08/2008

http://science.creaforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى