منتديات العلم والعلماء والمخترعين والمبتكرين ....

انظر جمال الحبيب كأنك منه قريب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

انظر جمال الحبيب كأنك منه قريب

مُساهمة من طرف زينب رمضان في الأحد يناير 19, 2014 1:59 am

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://wakpaper.com/large/Fantasy_wallpapers_447.jpg');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
[size="5"]عين رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت واسعة ، وكان شديد بياض العين ، شديد سواد الحدقة ، وتوجد بعض العروق الحمراء في عينيه ، والرموش طويلة وكثيفة ، والحاجبان مقوسان كأنهم مرسومان بقدرة ربِّ العالمين , فكان تقويسهم بطريقة معينة بحيث يكاد يلتقيا عند التقاء العينين ، فيهيئ للناظر إليه أنهما يلامس بعضهما بعضا ، بينما هما لا يتلامسان ، بل بينهما خط رفيع ، هذه هي العين الظاهرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم

وله بعد ذلك عينٌ ليست كأعيننا ، فأعيننا تري ما أمامها فقط ، لكن عينيه هاتين كانت لهما خواصٌ أخري منها :

أنه كما يري من أمامه فانه يري من خلفه ، فعند وقوفه في الصلاة ومع شدة انشغاله بالله عز وجل ، فانه كان يلاحظ من خلفه بعينيه ليوجههم إلي ما ارتكبوه من أخطاء أثناء الصلاة ، وذلك في بداية فرض الصلاة فكان يقول صلى الله عليه وسلم : يا فلان أنت أخطأت في كذا ، ويا فلان أنت أخطأت في كذا ، والصح كذا ، فيقولون له : كيف رأيتنا ، ونحن خلفك ؟ فيقول لهم صلى الله عليه وسلم {إنَّي أرَيَ مِنْ خَلْفِي كَمَا أرَي مِنْ أمَامِي}[1]

وليس هذا فقط ، فعيوننا لا تري إلا في النور ، ولكن عين رسول الله صلى الله عليه وسلم تقول فيها السيدة عائشة {كَانَ يَرَي في الظَّلامِ كَمَا يَرَي أحَدكُمْ في النّور ِالتَّامِ}[2]

فليس عنده ظلام ولا نهار ، بل كله واضح أمام النبي المختار صلى الله عليه وسلم ، وهذا إلي جانب أن عينه كانت تري ما في القلوب , وتعرف ما تخفيه , وتري الغيوب , فتري الجنَّة وتصفها ، وهو عند وصفة للجنَّة لا يصفها كما نصفها عما قرأناه ، فقد كان ذات يوم يصف الجنَّة ، ولما رأي اندهاش الكلِّ وعجبهم من دقة الوصف ، قال لهم موضِّحا جليَّة الأمر {لَقَدْ رَأيْتُ الجَنَّةَ فِي عَرْضِ هَذَا الحَائِطِ}[3]

أي أنا أصف الجنَّة وهي أمام عيناي ، فعين رسول الله صلى الله عليه وسلم تري كل شيء , لأنه قال الله عنه سبحانه وتعالي {ولايَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إليَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّيَ أحِبَّهُ ، فَإذَا أحْبَبْتُهُ كُنْتُ بَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ}[4]
فهو يبصر بنور الله سبحانه وتعالي

بعد هذا في الوجه : كان عريض الفم ، وكانت العرب تفتخر باتساع الفم ، ومعناه أنه رجل فصيح فيتكلم بفصاحة ، وبلاغة ، وطلاقة ، عريض الفم ، وأسنانه الوسطي الأمامية ، بينهما وبين بعضها فتحات ، ونقول عنها {مفلَّج الأسنان} أي بين كل سنة وأخري فتحة

أما أنف رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان محدبا من أعلي ، لكنه ليس بالطويل أكثر من اللازم

والخدين كانا منبسطين {سهل الخدين} فليس فيهما ارتفاع أو أي شيء مما يعاب ، فهو كامل من كل شيء ، هذا هو وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم


[size="3"]{1} رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة ، ومسلم له رواية أخري عن أنس رضي الله عنه
{2} رواه البيهقي عن عائشة والبخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما
{3} رواه الحكيم الترمذي عن انس رضي الله عنه
{4} متفق علي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه
[/size]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[URL="http://www.fawzyabuzeid.com/downbook.php?ft=word&fn=Book_hadith_elhakaek_an_Kader_sayed_Elkhalaek.doc&id=49"][SIZE="5"]منقول من كتاب {حديث الحقائق عن قدر سيد الخلائق}
اضغط هنا لتحميل الكتاب مجاناً[/SIZE][/URL]

[/ALIGN]
[/SIZE]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

زينب رمضان
عضو مساهم

مشرف
عدد الرسائل : 47
العمر : 26
العمل : فني معمار
تاريخ التسجيل : 26/09/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى