منتديات العلم والعلماء والمخترعين والمبتكرين ....

الماء فى القرآن والواقع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الماء فى القرآن والواقع

مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الأربعاء أكتوبر 29, 2014 4:54 am

بغض النظر عن أن الماء هو أصل المادة الكونية التى خلق الله منها السموات والأرض مصداق لقوله بسورة الأنبياء "وجعلنا من الماء كل شىء حى "فإننا نتحدث هنا عن ماء الأرض الذى أخرجه الله منها بعد أن دحاها أى كورها مصداق لقوله بسورة النازعات "والأرض بعد ذلك دحاها أخرج منها ماءها ومرعاها "والله ينزل الماء من السحاب أى السماء بقدر والمراد بمقدار معين وبعد إنزاله يسكنه فى الأرض والمراد يجعله يجرى فى الأرض فى شكل ينابيع أى مجارى وفى هذا قال تعالى بسورة المؤمنون "وأنزلنا من السماء ماء فسلكه ينابيع فى الأرض "والله قادر على الذهاب بالماء والمراد قادر على إفناء الماء مصداق لقوله بسورة المؤمنون "وأنزلنا من السماء ماء بقدر فأسكناه فى الأرض وإنا على ذهاب به لقادرون "ومن طرق الإفناء إبعاد الماء لمسافات بعيدة فى عمق الأرض وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف "أو يصبح ماؤها غورا فلن تستطيع له طلبا "والماء كما يأتى من السحاب يأتى من الحجارة أى الجبال التى يحدث فيها تشققات وتفتحات يخرج منها الماء وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "وإن من الحجارة لما يتفجر من الأنهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء "والماء على نوعين ماء فرات أى مقبول الطعم عند الشراب وفيه قال تعالى بسورة المرسلات "وأسقيناكم ماء فراتا "وماء أجاج أى غير مقبول الطعم عند الشرب والله لو أراد لحول الماء الفرات لماء أجاج لفعل وفى هذا قال تعالى بسورة الواقعة "أفرأيتم الماء الذى تشربون أأنتم أنزلتموهم من المزن أم نحن المنزلون لو نشاء جعلناه أجاجا فلولا تشكرون ".
وقد بين الله لنا وظائف الماء فى الأرض وهى إحياء البلاد الميتة أى إعادة القدرة على إنبات المزروعات بكافة أشكالها إلى الأرض وفى هذا قال تعالى بسورة فاطر "ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها "وبالإضافة إلى الإحياء يسقى الماء الأنعام وهى من الحيوانات والناس وفى هذا قال تعالى بسورة الفرقان "وأنزلنا من السماء ماء طهورا لنحى به بلدة ميتة ونسقيه مما خلقنا أنعاما وأناسى كثيرا "وأيضا يتوضأ به الناس مصداق لقوله بسورة المائدة "يا أيها الذين أمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لا مستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا "وأيضا الإغتسال والطهارة من الجنابة والغائط وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "ولا جنبا إلا عابرى سبيل حتى تغتسلوا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا "والماء إذا نزل فى صورة سيل يكون له زبد رابى أى خبيث زائد عليه يفنى ولا يبقى وفى هذا قال تعالى بسورة الرعد "أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا "والماء ينزل من السماء أى المعصرات أى السحب فى صورة ثجاج أى تتابع أى صب متوالى وفى هذا قال تعالى بسورة النبأ "وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا"وقال بسورة عبس "أنا صببنا الماء صبا "والماء كما يفيد يضر الإنسان عندما يطغى ليهلك الكفار وفى هذا قال تعالى بسورة الحاقة "إنا لما طغا الماء حملناكم فى الجارية "وفيه تسير السفن كما فى هذه الآية أى الجارية
يقولون الماء ليس له طعم ولا لون ولا شكل ولا رائحة وهى مقولة خاطئة للتالى :
أ-الماء له طعم :التجارب 1- الأدوات كوب فارغ ،الوقت أحد أيام نزول المطر ،الخطوات ضع الكوب الفارغ على الأرض وانتظر حتى يصبح به بعض ماء المطر ثم اشرب هذا الماء ،الملاحظة للماء طعم ملحى شديد 2-الأدوات كوب فارغ ،الخطوات املأ الكوب الفارغ بماء البحر ثم اشرب بعضه ،الملاحظة للماء طعم ملحى شديد 3- الأدوات كوب فارغ ،الخطوات املأ الكوب الفارغ الخارج من الطلمبة واشرب هذا الماء ،الملاحظة للماء طعم حلو ،بناء على ما سبق نعرف أن الماء له طعم ملحى أو حلو فرات والدليل الأعظم من التجارب هو قوله بسورة فاطر "وما يستوى البحران هذا عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج "
ب-الماء له لون :التجارب 1- الأدوات كوب زجاجى ،بعض من الماء الحلو ،الخطوات ضع الماء فى الكوب وانظر له ،الملاحظة للماء لون 2- الأدوات كوب زجاجى وبعض من ماء البحر ،الخطوات ضع الماء بالكوب وانظر له ،الملاحظة للماء لون ،وبناء على ما سبق فللماء لون بدليل مشاهدتنا له ولو لم نكن نشاهده ما كان له لون ظاهر مثله مثل الهواء فنحن لا نشاهد لون الهواء ولكننا نشاهده وأفضل وضع للمشاهدة غير المشكوك فيها هو نزول المطر حيث تشاهد قطرات الماء تنزل فى تتابع أمام عينيك ولكن ما هو لون الماء ؟ للماء الطبيعى لونين فلون الماء الحلو لون فضى أى رمادى شديد الفتحان وقد لاحظ الشعراء هذا فقال بعضهم :
والروض عن مائه الفضى مبتسم كما شققت عن اللبات أطواقا
ولون الماء الملحى هو لون أزرق قريب للإخضرار .
ج-الماء له رائحة :التجارب 1- الأدوات كوب فارغ ،ماء راكد ،الخطوات :ضع الماء الراكد فى الكوب ثم شمه بأنفك وخذ شهيقا عميقا ،الملاحظة للماء رائحة كريهة ،2- الأدوات كوب فارغ ،بعض من ماء البحر ،الخطوات ضع الماء فى الكوب وقرب أنفك منه وخذ شهيقا عميقا ،الملاحظة للماء رائحة .
والمستفاد من هذه التجارب هو أن الماء له رائحة ضعيفة لا يشمها الإنسان فى أحواله العادية وقد يقول البعض أن السبب فى كون الماء له رائحة المخلوقات الدخيلة ونقول له إذا فرائحة النباتات الكريهة كونتها مخلوقات دخيلة عليها ثم لماذا نخص الرائحة الكريهة بهذا ولا نعمم الحكم ؟إن المتسبب فى الرائحة خلق ليس دخيل على الشىء وإنما شىء يتعامل معه منذ بدء الخليقة ثم نتساءل لماذا لا نقول على رائحة البول والبراز أنها دخيلة ؟أليست الأطعمة التى يتم تناولها ذات روائح عطرة ومقبولة فكيف تخرج فى صورة روائح كريهة ؟لو عقلنا لعرفنا أن ليس هناك شىء دخيل

رضا البطاوى
عضو ممتاز
عضو ممتاز


عدد الرسائل : 1355
العمر : 48
العمل : معلم
تاريخ التسجيل : 18/07/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى